أبو عبيدة المصري سرق البغدادي وفرّ

ADSENSE

الوطن24

 نقل المركز الصحفي السوري عن تنظيم "داعش" إعلانه أن أبا عبيدة المصري، أحد كبار قياديي التنظيم وأمير ديوان الزكاة فيه، تمكن من الهرب من دير الزور السورية، بعدما جمع الزكاة من رؤوس الأموال في مدينة الميادين، وفر بها إلى جهة مجهولة، مسجلًا بذلك أول عملية اختلاس موصوفة في "دولة الخلافة الاسلامية"، التي أعلنها أبو بكر البغدادي، زعيم داعش، في مناطق سيطرته بالعراق وسوريا.

وقدر المركز المبلغ الذي سرقه أبو عبيدة بزهاء مليار ليرة سورية، "كان من المقرر أن تصل إلى الفقراء في ولاية الخير"، بحسب التنظيم، الذي تلقى ضربة مالية قوية بحسب مراقبين، إذ هذه الأموال كانت ستصرف على تجنيد "المجاهدين"، ودفع رواتب المقاتلين على العديد من الجبهات المشتعلة.

  وهذه ليست المرة الأولى التي يهرب فيها قياديون في التنظيم، إذ هرب قبل ذلك أحد الولاة الشرعيين فيه، وأحد قضاته من الجنسية السعودية، لكنها سابقة أولى لهروب قيادي بما تيسر له من أموال البغدادي.

إضافة تعليق

   





Scroll to top