أتليتكو/ مارسيليا: لمن يبتسم الحظ في النهائي؟

ADSENSE

الوطن24/وكالات

يأمل المهاجم الدولي الفرنسي انطوان غريزمان أن يفك عقدته مع الألقاب من خلال قيادة فريقه أتلتيكو مدريد الإسباني لإحراز لقب الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ»، وذلك عندما يتواجه اليوم في النهائي مع مرسيليا الفرنسي في ليون

ويعتقد أن غريزمان يخوض مباراته قبل الأخيرة مع نادي العاصمة الإسباني قبل أن يتركه للانضمام الى الغريم المحلي برشلونة المتوج بلقب الدوري الإسباني هذا الموسم، وسيحاول بالتالي أن يودع «لوس روخيبلانكوس» باللقب القاري

وستكون المباراة مهمة جدا للفرنسي على الصعيد الشخصي، لأنها ستمنحه فرصة احراز لقبه الكبير الأول والتخلص من عقدة الخسارة في المتر الأخير التي عاشها عام 2016 في نهائي دوري أبطال أوروبا ضد ريال مدريد، ثم بعدها بأسابيع مع بلاده في نهائي كأس أوروبا ضد البرتغال ونجمها كريستيانو رونالدو

ويدرك غريزمان أنه كان سببا في الإخفاقين اللذين اختبرهما عام 2016 بعدما سدد ركلة جزاء في العارضة ضد ريال مدريد في نهائي دوري الأبطال ثم أضاع فرصا واضحة، بينها كرتان رأسيتان، ضد البرتغال في نهائي كأس أوروبا

كما ان هناك ارتباطا نفسيا بين غريزمان ومرسيليا لأنه كان لايزال من مشجعي الأخير ويعتبر النجم البرازيلي السابق للنادي المتوسطي سوني اندرسون مثاله الأعلى

ويبحث الأتليتي عن وضع حد لنحس المباريات النهائية في المسابقات القارية، عندما يخوض مواجهة مرسيليا مرشحا للفوز يوروبا ليغ

وعلى غرار اتلتيكو، تقهقر مرسيليا كثيرا في المباريات النهائية باستثناء واحدة

أبناء المتوسط منحوا لقب المسابقة القارية الوحيد لفرنسا عام 1993 تحت إشراف رئيسهم الجدلي برنار تابي، لكن من اصل اربع مباريات نهائية خسروا في 3 مناسبات

سقط مرسيليا في النهائي عامي 1999 و2004 أمام بارما الإيطالي وفالنسيا الإسباني تواليا، بالإضافة الى المسابقة الاولى في 1991 أمام النجم الأحمر اليوغوسلافي

إضافة تعليق

   





Scroll to top