أعمال عنف في باريس و الشرطة الفرنسية تحتجز أكثر من 20 محتجا

ADSENSE

الوطن24/وكالات

خرج آلاف المتظاهرين الفرنسيين من أصحاب (السترات الصفراء)يوم السبت للأسبوع الثالث عشر ووقعت مشاجرات في باريس حيث أصيب أحد المتظاهرين

وكان هناك أيضا حريق عمد أثناء الليل على مقر إقامة رئيس الجمعية الوطنية في بريتاني على الرغم من عدم وجود صلة مباشرة بالتحركات ضد الرئيس إيمانويل ماكرون

بدأت احتجاجات متظاهري السترات الصفراء في منتصف نوفمبر تشرين الثاني على ضرائب الوقود ثم اتسعت لتصبح على طبقة سياسية يرون أنها لا تتواصل مع الجماهير

وفي باريس، سار عدة آلاف يوم السبت بجوار رموز السلطة مثل الجمعية الوطنية ومجلس الشيوخ

وبرغم أن الاحتجاجات سلمية إلى حد كبير، قام بعض المتظاهرين بإلقاء أشياء على قوات الأمن وأحرقوا دراجة نارية وعربة شرطة وحطموا بعض نوافذ المتاجر

وقال مصدر بالشرطة لرويترز إن أحد المشاركين أصيب في يده إصابة بالغة عندما حاول التقاط قنبلة صوت تستخدمها الشرطة لتفريق الحشود بالغاز المسيل للدموع

وقالت وزارة الداخلية إن عدد المحتجين في فرنسا بلغ 12 ألفا بينهم أربعة آلاف في باريس. لكن مصدرا بالشرطة قال إن العدد أعلى إذ شارك 21 ألفا في مسيرات خارج باريس. وأدان قادة حركة السترات الصفراء تعامل الشرطة مع المحتجين لكنهم أيضا بذلوا جهودا لاحتواء العنف من جانبهم

و احتجزت أجهزة الأمن الفرنسية وقوات الدرك أكثر من 20 شخصا في باريس، السبت، ضمن إجراءات حفظ النظام وإعادة الهدوء إلى المدينة

إضافة تعليق

   





Scroll to top