أمير المؤمنين يترأس بمسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء حفلا دينيا إحياء لليلة المولد النبوي الشريف

ADSENSE

الوطن24/ماب

ترأس أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، مرفوقا بصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، و صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، و صاحب السمو الأمير مولاي إسماعيل، بعد صلاة عشاء اليوم الأربعاء، بمسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء، حفلا دينيا إحياء لليلة المولد النبوي الشريف.

وخلال هذا الحفل الديني، الذي تميز بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم وإنشاد أمداح نبوية، ألقى وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية السيد أحمد التوفيق، عرضا بين يدي جلالة الملك، حول التقرير السنوي لحصيلة أنشطة المجلس العلمي الأعلى و المجالس العلمية المحلية، قبل أن يقدم لجلالته التقرير السنوي لهذه الحصيلة.

واستعرض الوزير ما تم إنجازه بتوجيهات من أمير المؤمنين في جوانب من حماية الدين، وهي العناية بالقرآن الكريم، والتأطير بالعلماء، والعناية بالقيمين الدينيين، والعناية بالمساجد، وتنمية التعليم العتيق.

وذكر، في هذا الصدد، بأن جلالة الملك حفظ للمملكة عنايتها المتميزة بكتاب الله العزيز ، حيث يوجد في المملكة اليوم 17 ألف كتاب قرآني، يرتادها 370 ألف من الذكور والإناث، و2100 مركز لتحفيظ القرآن تشرف عليها المجالس العلمية بها أزيد من 100 ألف متمدرس.

وتابع أن جهود المجلس العلمي الأعلى والمجالس العلمية المحلية توالت في صيانة الثوابت الدينية وعلى رأسها إمارة المؤمنين، وما يتبع ذلك من تقوية مشاعر الوحدة العقدية والمذهبية والسلوكية للأمة، مضيفا أنه توالى كذلك التكوين المستمر ل 45 ألف من الأئمة القارين في المساجد، كما تخرج فوج جديد من الائمة الشبان والمرشدات فضلا عن التحاق أفواج جديدة من الطلبة الأئمة من بلدان أجنبية بمعهد محمد السادس لتكوين الائمة والمرشدات.

وفي أعقاب ذلك، سلم أمير المؤمنين جائزة محمد السادس التنويهية التكريمية للفكر والدراسات الإسلامية، للسيد محمد بن معجوز المزغراني من مدينة فاس و تسلمها ولده نظرا لظروفه الصحية.

وتمنح هذه الجائزة كل سنة كمكافأة للشخصيات العلمية المرموقة بغية تشجيعها على إنجاز أبحاث عالية المستوى في مجال الدراسات الإسلامية، وذلك تماشيا مع تعليمات الشريعة السمحة التي تحث على طلب العلم وحسن توظيفه.

وتقدم للسلام على جلالة الملك السيد إبراهيم عبد العزيز عبد الرحمن خليل إبراهيم من جمهورية مصر العربية، الذي تسلم من يدي جلالته جائزة محمد السادس الدولية في حفظ القرآن الكريم، فرع الحفظ الكامل مع الترتيل والتفسير.

كما تقدم للسلام على جلالته السيد معاد الدويك من مدينة الدار البيضاء، الذي سلمه جلالة الملك جائزة محمد السادس الدولية في تجويد القرآن الكريم مع حفظ خمسة أحزاب.

وسلم أمير المؤمنين، أيضا، جائزة محمد السادس التكريمية في فن الخط المغربي للسيد حماد يوجيل (وجدة)، كما سلم جلالته جائزة محمد السادس للتفوق في فن الخط المغربي للسيد الصغير يعكوبي (تازة).

بعد ذلك، سلم جلالة الملك جائزة محمد السادس التكريمية في فن الزخرفة المغربية على الورق للسيد عبد الله الوزاني من مدينة الرباط، وجائزة محمد السادس للتفوق في فن الزخرفة المغربية على الورق للسيد أبو بكر فاسي الفهري من مدينة فاس.

إثر ذلك، تقدم للسلام على أمير المؤمنين أعضاء لجنة جائزة محمد السادس للفكر والدراسات الإسلامية، الأساتذة محمد الكتاني، ومحمد بنشريفة، ومحمد يسف، وإدريس خليفة، والشاهد البوشيخي، وأحمد شوقي بنبين، وأحمد شحلان، وأحمد قسطاس (مقرر اللجنة).

حضر هذا الحفل الديني رئيس الحكومة، ورئيسا غرفتي البرلمان، ومستشارو صاحب الجلالة، وأعضاء الهيئة الوزارية، ورؤساء المجالس الدستورية، وكبار ضباط القيادة العليا للقوات المسلحة الملكية، وأعضاء السلك الدبلوماسي الإسلامي المعتمد بالرباط، والعديد من العلماء وشخصيات أخرى مدنية وعسكرية.

ويأتي إحياء أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أيده الله، لهذه الليلة المباركة اقتداء بسنة أسلافه الذين دأبوا على الاحتفاء بذكرى مولد جدهم المصطفى عليه أزكى الصلاة والسلام، الذي شكل ميلاده مولد أمة كانت وستظل خير أمة أخرجت للناس، تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر. فهو الرسول الأمين خاتم الأنبياء والمرسلين الذي أشرقت بمولده الدنيا وامتلأت نورا وهداية، بفضل ما تضمنته الرسالة المحمدية من ترسيخ لقيم العدل والمساواة والاعتدال والدعوة إلى العمل الصالح والتسامح بين البشر والتعايش بين مختلف الأديان والثقافات، حتى يعم الرخاء والسلم بين الناس أجمعين

ويأتي إحياء أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، لهذه الليلة المباركة اقتداء بسنة أسلافه الذين دأبوا على الاحتفاء بذكرى مولد جدهم المصطفى عليه أزكى الصلاة والسلام.

إضافة تعليق

   





Scroll to top