إطلاق سراح صحفي سويدي محتجز في سوريا

ADSENSE

الوطن24

أكدت مصادر كردية مسؤولة في محافظة الحسكة شمال شرق سوريا، قيام النظام السوري بإطلاق سراح الصحفي السويدي "يواكيم ميدين" مع المترجم الذي كان يرافقه، والذي اختطفهما جهاز المخابرات التابع لنظام الأسد منذ أسبوعين أثناء تغطيتهما لأوضاع "روج آفا" في مدينة القامشلي.

كما أفاد "المرصد السوري لحقوق الإنسان" المعارض، في وقت سابق، أن الصحفي كان قد اعتقل من قبل قوات النظام بالقرب من المربع الأمني في القامشلي.

وقال "ميدين"، في مقابلة مع صحفية مع وكالات إعلامية سويدية، الأحد، إنه تم القبض عليه ومترجمه من قبل قوات النظام السورية بينما كان يعمل في الأجزاء الكردية من البلاد، وقالت الصحيفة إنه تم إطلاق سراح "ميدين"، الذي يعمل بالقطعة لوسائل الإعلام السويدية، مساء السبت، بعد قضاء أسبوع في زنزانة انفرادية، وأكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية السويدية "علا جاكوبسون" أنه أفرج عن "ميدين"، دون إعطاء أية تفاصيل أخرى.

وبحسب المصدر المسؤول، فإن الصحفي "يواكيم ميدين" الآن بحماية قوات الإدارة الذاتية في المناطق التي يعتبرها الأكراد (غرب كوردستان) بالشمال السوري.

وأفادت المصادر الكردية، أن إطلاق سراح الصحفي السويدي جاء بعد تحرك قوات وحدات حماية الشعب الكردية والضغط على النظام في العديد من المناطق والنقاط إضافة إلى اعتقالهم لضابط برتبة ملازم من الجيش السوري النظامي، ما دفع النظام للإفراج عنه.

وكان قد اتهم "اتحاد الإعلام الحر" في بيان له، قوات النظام باختطاف الصحفي السويدي "يواكيم ميدين" والمترجم "صبري عمر" في مدينة القامشلي بتاريخ 15 فبراير الجاري.

كما اتهمت جهات سورية تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" باختطافه في ريف مدينة عين عرب (كوباني) السورية الحدودية مع تركيا، ليتبين لاحقاً أنه تم توقيفه من قبل عناصر تابعين للنظام في القامشلي.

إضافة تعليق

   





Scroll to top