ارهابيون يقتلون 14 جنديا في أسوأ هجوم على الجيش التونسي في تاريخه

ADSENSE

الوطن24: وكالات

أعلنت وزارة الدفاع التونسية الخميس مقتل 14 عسكريا  و"فقدان" جندي في هجوم "ارهابي" نفذه مساء الأربعاء عشرات من المسل حين المحسوبين  على تنظيم القاعدة في جبل الشعانبي (وسط غرب) على الحدود مع الجزائر.

 وقال وزير الدفاع غازي الجريبي في مؤتمر صحافي ان مجموعة تضم  "ما بين 40 و60  نفرا" بينهم تونسيون وجزائريون و"مرتزقة أجانب" نفذت الهجوم الاربعاء.
  واضاف ان "الارهابيين" استعملوا رشاشات وقذائف مضادة للدروع (ار بي جي), موضحا  انهم استهدفوا في موعد الإفطار في وقت واحد نقطتي مراقبة تابعتين للجيش في هنشير  التلة بجبل الشعانبي.


  وأسفر الهجومان عن مقتل 14 عسكريا واصابة 18 خرين بينهم 3 حالتهم خطيرة وفق  الوزير الذي أعلن أيضا مقتل "إرهابي" في العملية.


  وقضى خمسة من العسكريين القتلى بالرصاص وتسعة حرقا, بعدما اشتعلت النيران في  خيمتهم التي استهدفها "الارهابيون" بالقنابل اليدوية وقذائف ار بي جي, وفق وزارة  الدفاع.


  وهذه أكبر خسارة في تاريخ المؤسسة العسكرية في تونس منذ استقلال البلاد عن  فرنسا سنة 1956.


  وقال الجريبي ان "الارهابيين" تسللوا الى تونس "من خارج الحدود", مشيرا على  الارجح الى الجزائر التي تقع غرب تونس وترتبط معها بحدود برية مشتركة طولها حوالى  الف كيلومتر.


  ولفت الى ان "الارهابيين" يتوجهون حاليا نحو الحدود الغربية, وأن تونس "تنسق"  مع الجزائر لتعقبهم.


  وقررت رئاسة الجمهورية حدادا لثلاثة أيام اعتبارا من الخميس.


  ووعد رئيس الوزراء التونسي مهدي جمعة بان هذه "الجريمة لن تمر بلا عقاب",  مشددا على البعد "الاقليمي" لظاهرة الارهاب. كما اعترف "بالتغير النوعي" في تنظيم  هذه المجموعات التي باتت تستخدم "اسلحة ثقيلة".


  وبدعوة من احزاب المعارضة الكبرى بما فيها نداء تونس, تجمع مئات المتظاهرين  مساء الخميس في وسط تونس لادانة هذه الهجمات "الارهابية" ورددوا شعارات ضد حزب  النهضة الذي يشكل اغلبية في المجلس التأسيسي.


  وكان جبل الشعانبي شهد هجوما مماثلا العام الماضي في شهر رمضان عندما قتل  مسلحون مع موعد الافطار 8 جنود في كمين نصبوه لهم يوم 29 يوليو 2013.


  وأعلن القضاء العسكري وقتها ان المسلحين جردوا الجنود من اسلحتهم وبدلاتهم  العسكرية وذبحوا 5 منهم.


  وقد أججت تلك الحادثة أزمة سياسية حادة في البلاد انتهت باستقالة الحكومة التي  كانت تقودها حركة النهضة الاسلامية, لتحل محلها نهاية يناير 2014  حكومة تكنوقراط برئاسة مهدي جمعة.


  واعلن الجنرال  محمد صالح الحامدي رئيس أركان جيش البر "فقدان" عسكري برتبة  جندي متطوع في هجوم الأربعاء.


  وأضاف "يجب أن نعد انفسنا لحرب طويلة الأمد (ضد الارهاب) ويجب أن نكون مستعدين  نفسيا لتقبل خسائر أخرى" لافتا إلى ان المسلحين الذين نفذوا العملية "متدربون".


  وهذه أول مرة يستعمل فيها "ارهابيون" قذائف ار بي جي المضادة للدبابات في هجوم  ضد قوات الجيش في تونس, بحسب وزير الدفاع الذي اعتبر ذلك "نقلة نوعية".


  وصرح وزير الدفاع انه "كلما اقتربنا من الانتخابات سيزداد تصميم الارهابيين  على تعطيل المسار الديموقراطي" في تونس.


  وتجري في تونس انتخابات تشريعية في 26 أكتوبر 2014 ورئاسية في 23  نوفمبر 2014.


  وقال الوزير "هناك مخططات جهنمية لاستهداف كل المنطقة من مصر (..) إلى المغرب"  دون الادلاء بمزيد من التفاصيل.


  ومنذ نهاية 2012  تلاحق أجهزة الجيش والأمن في جبل الشعانبي من ولاية القصرين  الحدودية مع الجزائر, مجموعة مسلحة تطلق على نفسها اسم "كتيبة عقبة بن نافع".


  وتقول السلطات ان هذه المجموعة مرتبطة بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي  وإنها خططت لإقامة "أول إمارة إسلامية" في شمال افريقيا بتونس عقب "الثورة" التي  أطاحت مطلع 2011 بنظام الرئيس السابق زين العابدين بن علي.


  ومنتصف ونيو 2014 الحالي اعلن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي,  لأول مرة, أن المسلحين المتحصنين في جبل الشعانبي تابعون له.


  ورغم القصف الجوي المنتظم والعمليات البرية في جبل الشعانبي, لم تتمكن قوات  الامن التونسية والجيش حتى الBن من السيطرة على المسلحين المتحصنين بالجبل.


  وعزت وزارة الدفاع ذلك الى وعورة تضاريس الجبل الذي يمتد على مساحة 100 كلم  مربع بينها 70 كلم تغطيها الغابات.


  وزرع المسلحون ألغاما في جبل الشعانبي ثم  في جبال بولايتي جندوبة والكاف  (شمال غرب) أدى انفجارها الى مقتل وإصابة عناصر من الجيش والأمن.


  ومنذ  2011  قتل أكثر من خمسين من عناصر الجيش والأمن في انفجار الالغام أو في  هجمات نسبتها السلطات الى المجموعات "الارهابية".


  وقال الجريبي ان هجمات هذه المجموعات تقوم على "المفاجأة والمباغتة" و"ليست  حربا تقليدية بين جيش نظامي وجيش نظام" أخر, وأن القوات المسلحة التونسية "لم تكن  متهيئة لهذه الظواهر".


  ومنتصف يونيو الحالي, تبنى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي  هجوما استهدف في 28 مايو 2014 منزل وزير الداخلية لطفي بن جدو في مدينة  القصرين وأسفر عن مقتل 4 من عناصر الأمن وإصابة اثنين.


  وقال التنظيم في بيان ان مهاجمة منزل الوزير هي "رسالة نوجهها إلى (..)  الداخلية التونسية ورؤوس الإجرام فيها", محذرا من أن "الدخول في حرب مفتوحة على  الإسلام وأهله (في تونس) إرضاء لأميركا وفرنسا والجزائر تكاليفه باهظة".

 

إضافة تعليق

   





Scroll to top