استفادة خمسة آلاف أسرة من مساعدات مؤسسة محمد الخامس للتضامن بإقليم أزيلال

ADSENSE

الوطن24/ماب

بلغ عدد الأسر المستفيدة من المساعدات، التي أشرفت مؤسسة محمد الخامس للتضامن على توزيعها الاثنين و الثلاثاء بإقليم أزيلال ، خمسة آلاف أسرة تمثل عددا من الجماعات الترابية التابعة للإقليم

وتوزعت هذه المساعدات الإنسانية ، التي تأتي من أجل مساعدة الساكنة المحلية على مواجهة موجة البرد والتخفيف من آثارها بهذه المناطق ذات التضاريس الوعرة والأكثر تعرضا للضرر في هذه الفترة من السنة، على 2000 أسرة تابعة للجماعة الترابية آيت امحمد ، و1000 أسرة بجماعة أيت تمليل ، و780 أسرة بآيت بلال ، و 620 أسرة بسيدي بولخلف، و 600 أسرة بآيت أومديس

وشملت هذه المساعدات،التي تأتي تنفيذا للتعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس الرامية إلى مساعدة سكان المناطق المتضررة من موجة البرد القارس وتساقط الثلوج والانخفاض الشديد لدرجات الحرارة خلال هذه الفترة، أغطية ومواد غذائية (السكر والزيت والشاي والحليب والدقيق

ومن شأن هذه العملية الإنسانية، التي تمت بتنسيق بين مؤسسة محمد الخامس للتضامن والسلطات الإقليمية والمحلية والأمنية في مرحلتها الثانية ، أن تساهم في تكريس قيم التضامن والتآزر ، ومساعدة سكان المنطقة على تجاوز الظروف الصعبة التي تتزامن مع فصل الشتاء بالإقليم

وكان بلاغ للمؤسسة قد أبرز أنه تنفيذا للتعليمات الملكية السامية ، تشرع مؤسسة محمد الخامس للتضامن في انجاز برنامج التدخلات الإنسانية في إطار عملية مواجهة البرد القارس شتاء 2018

وأضاف المصدر ذاته أنه ككل سنة ، تنفذ المؤسسة هذه العملية في حالة تدهور ظروف الطقس لاسيما عند هبوط الثلوج بكميات كثيفة تعرض الساكنة بالمناطق الجبلية للعزلة وتحد من امكانيتهم اقتناء المواد الغذائية

وبمقتضى التنسيق بين المؤسسة ووزارة الداخلية و السلطات المحلية يشير البلاغ- تم توفير ما يلزم من الأطر و الآليات اللوجيستيكية للتدخل في المناطق المبرمجة

وخلص البلاغ إلى أن فرق المؤسسة ستتدخل في الشطر الأول من هذا البرنامج في أقاليم خنيفرة و ميدلت وأزيلال والحوز بحيث سيهم هذا البرنامج الإنساني آلاف من المستفيدات والمستفيدين بدواوير الأقاليم السالفة الذكر

إضافة تعليق

   





Scroll to top