اشتباك في مسجد بين أنصار مرسي وقوات الامن ومصر تدرس حل جماعة الاخوان المسلمين

ADSENSE

الوطن24: رويترز: أخلت قوات الأمن المصرية مسجدا في القاهرة بعد أن تبادل انصار الرئيس  المعزول محمد مرسي اطلاق الرصاص مع قوات الامن اليوم السبت في حين تدرس الحكومة المصرية التي يدعمها الجيش حل جماعةالاخوان المسلمين.
وقال ثلاثة شهود ان مسلحين اطلقوا النار من نافذة بمسجد الفتح حيث احتمي به انصار مرسي اثر اشتباكات عنيفة في قلب القاهرة أمس الجمعة.
 وأظهرت لقطات تلفزيونية مسلحا يطلق الرصاص من مئذنة المسجد والجنود يردون بالمثل . ولم يعرف اذا كانت اشتباكات اليوم- لليوم الرابع على التوالي- اسفرت عن سقوط قتلى. واودت أعمال العنف الاخيرة بحياة أكثر من 700 شخص.  ووردت انباء عن وقوع اضطرابات في الاسكندرية ثاني أكبر مدن مصر واضرمت النيران في أحد مكاتب جماعة الاخوان المسلمين وقال مصدرأمني ان أحد انصار مرسي قتل.
 ومع تصاعد غضب جميع الاطراف اقترح رئيس الوزراء المصري حل جماعة الاخوان المسلمين ما يزيد من احتمالات صراع دموي على السلطة بين الدولة والاسلاميين في أكبر دولة عربية من حيث تعداد السكان.
وقال مصطفي حجازي المستشار السياسي للرئيس المؤقت ان مصر لاتعاني من انقسام سياسي بل تواجه //حربا تشنها قوى متطرفة//.
 وفي حالة الاخذ باقتراح الببلاوي بحل الجماعة سيدفع بالاخوان للعمل السري وقد يفضي ذلك لحملة اعتقالات واسعة النطاق لاعضائها.
 وأدان عدد من الدول الغربية من بينها الولايات المتحدة سقوط قتلى وهال واشنطن حالة الفوضى في البلاد التي وقعت اتفاقية سلام مع اسرائيل وتدير قناة السويس الممر الملاحي الحيوي.
غير ان السعودية القت بثقلها وراء الحكومة التي يدعمها الجيش أمس الجمعة واتهمت جماعة الاخوان خصمها القديم بمحاولة زعزعةاستقرار مصر.
 وقالت وزارة الصحة ان اشتباكات امس الجمعة اودت بحياة 173 شخصا في انحاء مصر من بينهم 95 في وسط القاهرة بعدما دعت جماعة الاخوان المسلمين ليوم الغضب لادانة فض اعتصامين لانصارها يوم الاربعاء ماأسفر عن سقوط 578 قتيلا على الاقل.

 

إضافة تعليق

   





Scroll to top