الجديدة : الساكنة تتساءل عن سبب إلغاء الزيارة الملكية و تطالب بإرسال لجن التفتيش

ADSENSE

الجديدة/ زياد الجديدي

نزل خبر إلغاء الزيارة الملكية إلى مدينة الحديدة  كالصاعقة على ساكنة دكالة  عامة و ساكنة مدينة الجديدة خاصة ، حتى تسارع المسؤولون على إزالة الخيام التي نصبت قبالة رئاسة جامعة شعيب الدكالي ليلة الجمعة و السبت ، و أيضا تم إزالة كل الرايات التي كانت تؤثت  أهم المدارات و  الشوارع  التي كان سيمر منها الموكب الملكي ، حيث تم إزالة كل مظاهر الفرحة و البهجة عن مدينة عرفت التهميش و الإقصاء ، و أصبح المظهر القروي هو السائد فيها ، بسبب  التطاحنات و التسيير العشوائي من قبل المسؤولين و غياب رؤية واضحة لدى  المجالس التي تعاقبت على تسيير الشأن المحلي لمدينة  الجديدة ، و إغراقها في دوامة من المشاكل التي لا تعد و لا تحصى

خبر الزيارة الميمونة التي كان  سيقوم بها الملك محمد السادس لمدينة الجديدة ،كانت  من أجل إعطاء تدشين برامج اجتماعية تنموية ، حيث كان جلالته سيعطي انطلاقة بناء دار للمسنين بالقرب من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالجديدة، و بناء  مركز لمحاربة الإدمان . و كم  كانت ساكنة مدينة الجديدة  تمني النفس بقدوم ملك البلاد و ملك الفقراء ، لعل قدومه هذا قد يغير الشيء الكثير بمدينة  لا تحمل اي شيء جديد إلا اسمها

 إلا أن ما لاحظته الساكنة عموما هو استيقاظ المسؤولين من سباتتهم العميق  و استباقهم  مع الزمن من أجل إصلاح ما يمكن إصلاحه حتى تظهر مدينة الجديدة في حلة جميلة ، مع أن هذه الإصلاحات مجرد ترقيعات حتى تمر الزيارة الملكية بردا وسلاما ، أو   كما يقال عنها في العامية(عكر فوق خنونة) ، حيث بدأت بوادر  الإصلاح تظهر للوجود بعد ان كانت شبه مستحيلة بسبب ما صرح به سابقا  رئيس المجلس البلدي عن قلة الموارد المالية ، هي التي أخرت مشاريع الإصلاح ، بدء بترقيع الحفر التي تزايدت كالفطر  في أهم الشوارع و أزقة المدينة ، و تم غرس أشجار الموز بأهم المدارات ، و وضعوا علامات التشوير بالشوارع المتفرعة عنها و نسيان مدارات أخرى دون   أن توضع بها هذه العلامات كالمدارة الموجودة قبالة الثانوية التأهيلية شعيب الدكالي و مدارة تقاطع شارع ابن بديس مع شارع بير انزران  ، حيث أن  هاتين  المدارتين  تعرفان حوادث سير كثيرة بسبب غياب هذه العلامات و مساهمة المجلس الجماعي  في ارتفاع حوادث السير داخل المدار الحضري

هذه الزيارة الملكية التي ألغيت،  قد حركت شيئا ما وطنية بعض المسؤولين ، و ربما سبب إلغاء الزيارة الملكية يعود بالأساس إلى ما عرفه المشهد السياسي بالمدينة مؤخرا كان له تأثير على ذلك ، و غياب رؤية واضحة لدى هؤلاء المسؤولين  حول تنمية الإقليم على جميع الأصعدة

لهذا تطالب ساكنة من ملك محمد السادس إرسال لجن خاصة للإطلاع على الخروقات التي شابت بعض المشاريع المنجزة خصوصا شارع النصر ، و المشاريع  التي لم تعرف النور بعد ، و الحالة التي وصل إليها إقليم الجديدة رغم توفره على موارد اقتصادية مهمة تجعله قطبا اقتصاديا و سياحيا بامتياز و جلب استثمارات هائلة ، إلا أن البنية التحتية و تحجر عقلية المسؤولين حالت دون تنمية هذا الإقليم

إضافة تعليق

   





Scroll to top