الحركات الازوادية تنقل نشاطها السياسي الى المغرب وتصفع الوسيط الجزائري

ADSENSE

الوطن24

تعيش الحركات الازوادية مرحلة مفصلية في صراعها داخل مالي...خصوصا بعد الاضطرابات التي تعيشها دولة بوركينا فاسو.

فقد علمت الوطن 24من مصادر ديبلوماسية،  ان الصراعات في بوركنافاسو تهدد استمرار لجوء المكاتب السياسية  وقيادات حركات الازواد في العاصمة واغادغو.

كما يسود غموض الموقف في الاخير دفع بالعديد من الحركات المتنازعة مع مالي الى البحث  عن بلدان اخرى لنقل نشاطها السياسي  ويبقى المغرب وموريطانيا المفضل  لدى هذه الحركات.

لكن تضيف مصادرنا، لجوء الى هذين البلدين سيضعهما في مواجهة  مفتوحة مع الوسيط الجزائري .

لاشارة فانه من المقرر  استئناف المفوضات بين الحركات الازوادية والحكوم المالية اواخر شهر نوبر بالجزائر.

إضافة تعليق

   





Scroll to top