الحكومة البريطانية تحت الضغط لتحقيق بريكست بعد هزيمة الانتخابات المحلية

ADSENSE

الوطن24/ وكالات

يخضع حزب المحافظين الحاكم في المملكة المتحدة لضغوط للتوصل إلى حل بشأن "بريكست"، تحت طائلة تعرضه لنكسة جديدة في الانتخابات الأوروبية، بعد أن خاض انتخابات محلية كانت نتائجها كارثية بالنسبة إليه والأسوأ منذ 24 عاما
وبحسب "الفرنسية"، واجه حزب العمال المعارض المصير نفسه، ولم يتمكن من الاستفادة من هزيمة المحافظين في هذه الانتخابات المحلية، وعبر قادة الحزبين عن رغبتهم في إنجاح مفاوضاتهم بشأن "بريكست" بشكل سريع على أمل إنهائها الأسبوع المقبل
وتحدثت صحيفة "دايلي ميل" البريطانية في افتتاحيتها أمس عن "صرخة غضب هائلة" للناخبين "المشمئزين من طريقة التعامل معهم وكأنهم أغبياء"، وعنونت صحيفة "دايلي إكسبرس" صفحتها الأولى بهل وصلتكم الرسالة؟ حققوا بريكست
وبعد هذه الانتخابات المحلية التي كانت تهدف إلى تجديد قرابة تسعة آلاف مقعد في 248 جمعية محلية في إنجلترا، فقد حزب المحافظين بزعامة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، السيطرة على 45 مجلسا محليا وخسر 1269 مقعدا، أي ما يعادل ربع المقاعد التي كان يشغلها، ولم يشهد حزب المحافظين نتائج سيئة على هذا النحو منذ 1995 عندما هزم بوجه حزب العمال بزعامة توني بلير
وأقرت ماي أنها كانت تتوقع "انتخابات صعبة جدا"، كما لم تتمكن حكومتها من الحصول على تبني البرلمان لاتفاق "بريكست" الذي أرجئ موعده من 29 آذار (مارس) إلى 31 تشرين الأول (أكتوبر) لتفادي حصول انفصال من دون اتفاق
وأشارت ماي خلال خطاب ألقته في جريمسبي (شرق إنجلترا) إلى أن تحقيق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي هو الأمر الذي نريد أن نفعله، وهو ما نعمل من أجله، وسنمضي قدما للتوصل إلى هذه النتيجة
وتجري الحكومة البريطانية منذ نيسان (أبريل) محادثات مع المعارضة العمالية للتوصل إلى حل يحظى بدعم النواب، الذين رفضوا ثلاث مرات اتفاق الانفصال الذي تم التفاوض بشأنه مع بروكسل
واعتبر جيريمي هانت وزير الخارجية البريطاني أنه "ليس مستحيلا" التوصل إلى مخرج قبل 23 أيار (مايو)، وهو موعد إجراء الانتخابات الأوروبية في المملكة المتحدة. وصرح لوكالة الأنباء "أسوشيتد برس" بأن "هذا ما نرغب فيه جميعا بشدة لأنه لن يكون جيدا، بالنسبة إلى جميع الأحزاب الكبيرة، أن نشارك في هذه الانتخابات"، متوقعا التوصل إلى تسوية في الأيام المقبلة
لكن في مواجهة احتمال هزيمة انتخابية جديدة، دعت شخصيات محافظة عدة تيريزا ماي إلى الاستقالة، وصرح النائب بيرنار جينكين بأن الجميع تقريبا من ناشطين محافظين ومرشحين للانتخابات المحلية، يتقاسمون الشعور بأن الوقت حان لترحل ماي
وعبر جيرمي كوربن زعيم حزب العمال، الحزب المعارض الرئيس، من جهته عن رغبته في التوصل سريعا إلى حل في محادثات "بريكست"، بعد تسجيل حزبه أيضا نتائج سيئة في الانتخابات المحلية
وقال لقناة "آي تي في" إنه يجب التوصل إلى ترتيب، يجب إعداد اتفاق، البرلمان يجب أن يحل هذه المشكلة
وفي حين كان يتوقع تحقيق تقدم، فقد حزب العمال السيطرة على ستة مجالس محلية وخسر 63 مقعدا في الانتخابات المحلية، وكان مؤيدو الاتحاد الأوروبي في الحزب الليبرالي الديمقراطي والخضر أكبر المستفيدين من هذه الانتخابات، إذ إنهم فازوا على التوالي بعدد مقاعد أكثر بضعفين وبثلاثة أضعاف مما كان لديهم خلال الانتخابات السابقة
وأكدت ليزا نيندي النائبة عن حزب العمال أن "الناخبين هم بالفعل محبطون بشأن بريكست"، معتبرة أن هذه النتائج هي بمنزلة مؤشر إلى خسارة الثقة في النظام السياسي بمجمله
وقدر مركز الأبحاث المستقل "هانسرد سوسايتي" في تقريره السنوي الأخير عن نشاط البرلمان الذي نشر في نيسان (أبريل)، أن 43 في المائة من الناخبين باتوا يؤيدون تغييرا سياسيا جذريا
وقد يسهم هذا الزخم في تمكن أحزاب جديدة من تحقيق خرق، وفي طليعتها حزب بريكست بزعامة المشكك في جدوى الاتحاد الأوروبي نايجل فاراج، خلال الانتخابات الأوروبية في حال أجريت في المملكة المتحدة
وقال مات هانكوك وزير الصحة إن حزب المحافظين ينبغي أن يكون منفتحا بشأن التوصل إلى توافق مع حزب العمال المعارض من أجل تنفيذ الانفصال عن الاتحاد الأوروبي
وعبر كثير من الناخبين عن إحباطهم لفشل ماي في تحقيق الانفصال البريطاني بعد نحو ثلاثة أعوام من الاستفتاء الذي كانت نتيجته الموافقة على الخروج من التكتل
وأشار هانكوك إلى أنه ينبغي أن ننظر لنتائج هذه الانتخابات المحلية التي كما أقول تتعلق بتحقيق الخروج من الاتحاد. أعتقد أننا في حاجة إلى أن نكون مستعدين لتوافق
وذكر موقع بازفيد نيوز الإخباري، أن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي متفائلة بقرب إبرام اتفاق مع حزب العمال وأن الحكومة توصلت إلى توافق خلف الأبواب المغلقة بشأن مسألة الاتحاد الجمركي
وأفادت مصادر مطلعة على المحادثات للموقع "في الأسبوع الماضي قدم وزراء ومسؤولون من الحكومة عرضا جديدا لحزب العمال بشأن ترتيب خاص بالجمارك يشمل بقاء المملكة المتحدة ضمن العناصر الرئيسة لاتحاد جمركي مع الاتحاد الأوروبي"، ويعتقد أحد المصادر أن العرض سيكون بمنزلة قبول الحكومة جميع مطالب حزب العمال

إضافة تعليق

   





Scroll to top