الدعوة الى الاسراع بإخراج القانون التنظيمي لتفعيل الطابع الرسمي للغة الامازيغية

ADSENSE

الوطن24: ومع

دعا المشاركون في لقاء نظم اليوم السبت بمدينة كلميم  الى الاسراع بإخراج القانون التنظيمي لتفعيل الطابع الرسمي للغة الامازيغية  وادماجها في الحياة العامة. 


وأكدوا في هذا اللقاء الذي نظمته الشبكة الأمازيغية من أجل المواطنة حول تعزيز  التعدد اللغوي والثقافي في السياسات العمومية بالمغرب ، على ضرورة بلورة سياسة  عمومية حقيقية تهدف الى الارتقاء باللغة والثقافة الامازيغيتين في اطار تصور شمولي  يأخذ بعين الاعتبار الوضع الدستوري الجديد للأمازيغية  كلغة رسمية الى جانب اللغة  العربية. 


ودعا المشاركون في هذا السياق الى الاسراع  بإخراج القانونين التنظيميين  المتعلقين بتفعيل الطابع الرسمي  للغة الامازيغية ، واحداث  المجلس الوطني للغات  والثقافة المغربية باعتبارهما مدخلا أساسيا لتحصين المكتسبات ورسم التزامات الدولة  تجاه النهوض باللغات والثقافة المغربية ومنها الأمازيغية.


وألحوا على ضرورة إدماج اللغة الأمازيغية في المنظومة التربوية  ضمن تصور يضمن  المساواة  بين اللغتين الرسميتين العربية والأمازيغية  ويعزز مكانتها في المناهج  الدراسية، وتحيين ومراجعة كل التشريعات والقوانين المتعلقة بالحقوق الثقافية  واللغوية بشكل يمنع أي تمييز أو يكرس تراتبية وظيفية بينهما.


ودعوا بهذه المناسبة الى استحضار البعد اللغوي والثقافي في مشروع الجهوية  والميثاق الجماعي بما يضمن الانصاف بين المواطنين ويصون حقوقهم الثقافية واللغوية  والنهوض بها والعمل على  تفعيل الأدوار الجديدة  للمجتمع المدني وتمكينه من  الآليات التي تخول له دستوريا المساهمة في إعداد وتنفيذ وتتبع السياسات العمومية. 


 وتم خلال هذا اللقاء الذي أطره عضو المكتب التنفيذي للشبكة الأمازيغية من أجل  المواطنة السيد عبد الله  بادو  والخبير في مجال الحقوق اللغوية والثقافية السيد  الحسين أيت باحسين، تقديم عرضين الاول تناول موضوع الأمازيغية في السياسات  العمومية في ظل التحولات الراهنة  ، والثاني تطرق الى التصورات والسيناريوهات  الممكنة مستقبلا لإحداث المجلس الوطني للغات والثقافة المغربية .


ويأتي تنظيم هذا اللقاء الذي يعد الرابع من نوعه على الصعيد الوطني، في سياق  دينامية النقاش العمومي الذي أطلقته شبكة "أزطا أمازيغ" بهدف تفعيل مقتضيات الفصل  الخامس من الدستور، سواء في الجانب المتعلق بآليات تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية  وسبل إدماجها في الحياة المؤسساتية والفضاء العام بالمغرب، أو في الجانب المتعلق  بالرؤية وآليات مأسسة المجلس الوطني للغات والثقافة المغربية. 


ويندرج هذا اللقاء الذي نظم تحت شعار "من أجل تعزيز التعدد اللغوي والثقافي في  السياسات العمومية بالمغرب تفعيلا لدسترة الأمازيغية" في إطار استراتيجية الشبكة  للنهوض وحماية الحقوق اللغوية والثقافية الأمازيغية ومأسستها، والتأسيس لمسارات  تقويم السياسات العمومية، عبر تفعيل الأدوار الجديدة للجمعيات لضمان مشاركتها في  الحياة الثقافية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية وترسيخ قيم الديمقراطية، وحقوق  الإنسان، وتعزيز الديمقراطية التشاركية، وقيم المواطنة ، وإشراكها في إعداد  السياسات العمومية وتفعليها.

إضافة تعليق

   





Scroll to top