الشبكة المغربية لحقوق الإنسان والرقابة على الثروة وحماية المال العام تصدر بلاغا استنكاريا بسبب معاناة ساكنة المناطق الجبلية

ADSENSE

الوطن24/الرباط

توصلت"الوطن24" من الأمانة العامة للشبكة المغربية لحقوق الإنسان والرقابة على الثروة وحماية المال،ببلاغ استنكاري،شديد اللهجة،تندد من خلاله ما يعيشه سكان المناطق الجبلية من محن بسبب الثلوج الكثيفة التي تساقطت والتي جعلتهم يعيشون في عزلة تامة،أمام صمت كبير للحكومة في إيجاد حلول ناجعة،كما طالبت الأمانة العامة بتأسيس وكالة خاصة بالجبل وسن قانون الجبل

هذا نص البلاغ

تبعا لما خلفته التساقطات الثلجية الكثيفة هذا الأسبوع من اضطرابات وتوقف للسير والجولان بالعديد من المحاور الطريقة الوطنية والجهوية والمحلية بالإضافة إلى العزلة التامة لعدد كبير من القرى والمداشر بعدة مناطق وجهات بالمملكة وخاصة بالأطلسين المتوسط والكبير،اللذين عرفا تساقطات ثلجية غزيرة وصل معدل الثلوج ببعض المناطق حوالي مترين مما تسبب في انخفاض شيد لدرجة الحرارة وصل حسب نشرات الأرصاد الجوية الخاصة إلى مستويات جد متدنية 10 درجات تحت الصفر،همت كل من اقاليم افران وخنيفرة وميدلت وبني ملال وازيلال والراشيدية وتنغير وورزازات والحوز وشيشاوة والقائمة طويلة

وبناء على التوصيات التي مافتئت تنادي بها الشبكة المغربية لحقوق الإنسان والرقابة على الثروة وحماية المال العالم في مختلف المناسبات والندوات ومحافل الوطنية والدولية، حول ضرورة تدخل الحكومة العاجل قصد سن قانون الجبل ونهج سياسة حكومية مندمجة تعني بالإجابة عن مختلف قضايا ساكنة الجبل، الذين يعيشون تحت وطأة الفقر والمعاناة مع التقلبات الجوية وخاصة في موسم تساقط الثلوج،حيث تزداد معاناتهم مع قسوة المناخ والانخفاض المهول في درجة الحرارة والعزلة التامة عن العالم الخارجي وهذا التدخل الذي بات لزاما على الحكومة يجد أساسه الطبيعي في العقد الاجتماعي الذي يربط الدولة بالمواطن،والمضمون بمقتضى الدستور والعهود الدولية التي صادق عليها المغرب حول حقوق الإنسان من حق في تعليم جيد وصحة وبنية تحتية ومختلف الحقوق التي يمكن ان تضمن معها الحد الأدنى للعيش لكريم وعليه تعلن الشبكة للرأي العام الوطني والدولي مايلي:

نعلن تضامننا المطلق مع كافة سكان الجبال وكل ضحايا التماطل والتسويف وعدم تقديم المساعدة في الوقت المناسب

نسجل باستياء كبير بطء وتأخر وغياب التدخل بالشكل المطلوب من طرف الحكومة والمجالس المنتخبة اللهم إذا استثنينا التدخلات المباشرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله عبر تقديم مساعدات مباشرة وإقامة مستشفيات طبية متنقل في مختلف المناطق،كما نسجل ارتباك المسؤولين والتأخر في فك العديد من المحاور الطرقية الهامة بالمملكة

نسجل عدم تجاوب المسؤولين مع النشرات الجوية الخاصة من اجل تقديم حلول استباقية للساكنة في حين نجد المواطن في العديد من المناطق الصعبة يصارع الطبيعة وقسوة المناخ بإمكانيته المنفردة البسيطة والهشة،مما ينجم عنه خسائر مادية وبشرية كبيرة كحالات المرض والولادة وموت عدد كبير من رؤوس المواشي كالمعز اثر الانخفاض والأغنام على اثر الانخفاض المهول لدرجة الحرارة

نطالب بتوجيه سياسة عمومية مندمجة يتم من خلالها رصد الإمكانات اللازمة لتأهيل هذه المناطق الغنية بثرواتها ومواردها الطبيعية والاستفادة من عائداتها المائية والاستثمار في السياحة الجبلية

نطالب بسن قانون الجبل يعني بقضايا الساكنة التي تعيش الحرمان والعزلة وظروفا قاسية ومناخا باردا وتشتتا مجاليا وتهميشا ساحقا على جميع المستويات.مرتبطة اساسا بضعف الخدمات الاجتماعية كالتعليم والصحة والترفيه وغياب البنيات التحتية

نلح على خلق وكالة خاصة على غرار وكالة تنمية الشمال والجنوب تتكفل بتنمية المناطق الجبلية والتي سبق للشبكة وان تقدمت بمقترح مشروع قانون في هذا الاطار الى البرلمان مند أزيد من سنتين وذلك من اجل رد الاعتبار لسكان الجبل الذين ضحوا بالغالي والنفيس وبأرواحهم ضد المستعمر من اجل الحرية

نحمل الحكومة والمنتخبين كامل المسؤولية في كل الأضرار والخسائر الناجمة كما نعبر عن إصرارنا الدائم على ضرورة تحقيق عدالة اجتماعية

الأمين العام: عيسى عقاوي

إضافة تعليق

   





Scroll to top