العمدة المنصوري تتضامن مع العمال بدار الحليب بمراكش وتعلن دخولها على الخط في الدفاع عن حقوقهم+ فيديو

ADSENSE

الوطن24: متابعة

التقت فاطمة الزهراء المنصوري -رئيسة المجلس الجماعي لمراكش، عضوة المكتب السياسي والنائبة البرلمانية عن حزب الأصالة والمعاصرة-، أمام مقر المجلس الجماعي بمراكش، يوم السبت 23 نونبر الجاري العمال التابعين لشركة "بيست ميلك" (دار الحليب- مراكش). والذين كانوا قد نظموا مسيرة احتجاجية، عبروا من خلالها عن مطالبهم برفع المعاناة عنهم، والتي لحقتهم نتيجة المشاكل التي تتخبط فيها الشركة المذكورة منذ مدة.

المنصوري وبعد استماعها بشكل مباشر للعمال الذين كانوا مرابطين في الساحة المقابلة للمجلس الجماعي لمراكش، عبرت عن تضامنها المطلق مع المتضررين، مشددة على أنها ستعمل على رفع الضرر والظلم عن كل مراكشي، مؤكدة على كون المسؤولين المحليين أنصتوا للعمال، وسيعملون على الاستجابة للمطالب العمالية-الاجتماعية المشروعة، وهم على استعداد تام لتبني هذه القضية بشكل كامل.

وفي إطار الاختصاصات المخولة لنا -تضيف المنصوري- قدمنا وعدا للمسؤولين النقابيين على مجالسة القائمين على الشركة المعنية، ونحن من خلال الاختصاصات المخولة إلينا سنمارس جميع الضغوط الشرعية والقانونية، وذلك من أجل أن يتم الوفاء بكل ما كان منصوص عليه في عقود العمل التي تجمع العمال بالشركة.

وأضافت المنصوري بالقول: "سيكون لدينا اتصال مباشر بالإخوة البرلمانيين في حزب الأصالة والمعاصرة بشكل عاجل، من أجل أن نوحد الكلمة والمضي قدما كطرف واحد ممثل لساكنة مراكش وللعمال المتضررين. وكل ذلك حتى تتدخل الحكومة لتخفيف الديون عن الشركة، وتعيد الأمور إلى نصابها، وبالتالي تمكن العمال من العودة إلى عملهم، كحل مناسب لهذا المشكل الاجتماعي الذي يهدد بتشريد المئات من الأسر".

وفيما يلي روابط الفيديو الخاص بلقاء المنصوري مع العمال:

http://www.youtube.com/watch?v=P2JvojmGBVU&feature=youtu.be

 

إضافة تعليق

   





Scroll to top