المديرية العامة للطيران المدني: الرباح ينفرد بأخذ القرارات والموافقة على الصفقات لوحده

ADSENSE

الوطن24: الرباط

ذكرت مصادر عليمة ل " الوطن24"، ان وزير التجهيز والنقل واللوجستيك عزيز الرباح عجز عن وضع إستراتيجية للطيران المدني و تنمية النقل الجوي، و بعد عامين استعصى عليه فهم القطاع و العثور على كفاءات قادرة على صياغة برامج عمل طموحة و متمرسة على تحقيقها و تتبعها، ولم يجد الرباح الذي يوصي المسؤولين داخل وزارته خيرا بالمال العام سوى فعل عكس أقواله و ذلك بمنح صفقة لمكتب للدراسات " س.ك " قصد تبسيط و شرح مضامين الدراسات السابقة التي أنجزها مكتب الدراسات الإسباني و التي تركن في الرفوف. 100 مليون سنتيم من أجل شرح مضامين أكثر من 2 مليار سنتيم صرفت على دراسات عديدة عسى أن يفهم الوزير المتخصص في الإحصائيات النقل الجوي و الطيران المدني

مصادرنا تؤكد أن مسؤول الدراسات في " أجواء " الرباح يضع دفاتر تحملاتها على مقاس من يريد، كما يصادق على تلك الدراسات بوحده دون لجن محدثة كما تنص على ذلك تلك الدفاتر من التحملات و قوانين الصفقات العمومية.

مصادرنا تضيف أن " نماذج من العبث بالمال العام كثيرة في المديرية العامة للطيران المدني، منها إعداد دفترين للتحملات "termes de référence " يحتويان على أقل من 10 صفحات ب 70 مليون سنتيم لكل دفتر تحملات. دفتر تحملات أخر تمت صياغته ب 5 مليون سنتيم فقط، و دفاتر تحملات ينجزها المهندسون و المتصرفون أكثر جودة و ب 0 سنتيم. حتى الصفقات العمومية صرفت عليها الملايين في إطار دراسة " حسي مسي " منحت لمحظوظ قصد مواكبة ثلة من المسؤولين المبتدئين على تدبير ملفات الصفقات العمومية و تدبير الميزانية...تدبير تحوم حوله شبوهات و عرف اختلالات خطيرة تستدعي مهمة لقضاة المجلس الأعلى للحسابات ينتظرها الجميع بعد سكوت الرباح عن نتائج عمل المتفشية العامة لوزارته.. سنة 2014 عرفت برمجة الرقم القياسي من الدراسات حتى أصبح العثور على اسم دراسة مستحيل، لذلك أنصحهم بإنجاز دراسة حول " كيف تطير الذبابة في الجو بذل الطائرات " ....

 

إضافة تعليق

   





Scroll to top