المعارضة تحاكم الحكومة، ووهبي يقول: بن كيران بقي عريان أمام الرأي العام

ADSENSE

الوطن24: الرباط

هاجم زعماء المعارضة في مجلس النواب والمستشارين سياسية حكومة بن كيران وتعاطيها مع الوضع الاجتماعي والسياسي والاقتصادي الراهن، وأكد كل من القيادي في حزب الأصالة والمعاصرة عبد اللطيف وهبي، ورئيس الفريق الدستوري ادرس الراضي، ورئيس الفريق الاشتراكي بمجلس المستشارين محمد العلمي، ورئيس الفريق الاستقلالي بمجلس النواب مضيان." أكدوا أن الحكومة فشلت فشلا كبيرا في تعاطيها مع الواقع، ولم تقدم حلول ناجحة ولم تلتزم بالشعارات التي رفعتها.

وأكد القيادي في "البام"عبد اللطيف وهبي رئيس لجنة العدل والتشريع بمجلس النواب أن المعارضة تقدمت ب 50 مقترح قانون، وان المعارضة تراقب العمل الحكومي و تحكمها المصلحة الكبرى للبلاد وتتعامل مع كل قضية, اواعتبر وهبي أن وجود الحكومة مرتبط بالمعارضة.

وأكد وهبي خلال مشاركته في برنامج " قضايا وأراء" الذي قدمته الثلفزة المغربية مساء يوم الثلاثاء، أن رئيس الحكومة أهان المعارضة، ولم يفهم أن المعارضة هي  مؤسسة دستورية، الأمر الذي خلق للمواطن مغربي لبس  من خلال اللغة السياسية التي يتكلم بها رئيس الحكومة..

 وأضاف وهبي أن المعارضة لا يمكنها أن تنساق إلى لغة حيوانية كالعفاريت، كما لا يمكنها أن تنساق إلى نقاشات هامشية، وتنسى مشاكل المواطنين...

وأكد وهبي ، أن رئيس الحكومة تخصص في لغة السب والإهانة والاتهامات، وضع لم يعد يفيد العملية السياسية والمطلوب ـ حسب وهبي ـ من المعارضة تطوير النقاش السياسي تلبية لحاجيات المغاربة بعيدا عن المزايدات السياسية والتحالفات الغريبة.

وانتقد وهبي حكومة بن كيران، متسائلا: أين ذهب إصلاح صندوق المقاصة وتعويض المواطنين ب 3000 درهم.." مؤكدا ان المعارضة لا يمكنها وضع وعود كبيرة، بل من واجبها قول الحقيقة، الأمر الذي جعل بن كيران يبقى عريان أمام الرأي العام، معتبرا أن معارضة لدينا مسؤولية كبرى وخطيرة وان الأغلبية ذاهبة إلى الفشل.."

وأكد وهبي أن رئيس الحكومة وعد  بحل مشاكل المغاربة وشريكه السابق  التجمع الوطني للأحرار" ما فيدكش" واليوم هل في يده,,,"،  مضيفا اننا أصبحنا اسرى لأغلبية، نحن كمعارضة يجب وضع استراتيجية وقوة اقتراحية وتقديم حلول ونكون متواضعين في تقديم الاقتراحات ..."

من جهته أكد رئيس الفريق الاستقلالي بمجلس النواب مضيان، أن  حزب الاستقلال  نشأ من أجل المعارضة، وكان  يمارس المعارضة من اجل التنبيه والارشاد،  معتبرا ان حكومة  بنكيران لم تلتزم بالبرنامج الحكومي وبجميع  الشعارات التي رفعتها،  كالمحافظة على القدرة الشرائية، معتبرا أن حزبه خرج إلى المعارضة بعدما وجد أذان صامتة، و رجعنا إلى المعارضة من اجل التزام من اجل خدمة الشعب،  والمعارضة تسعى إلى تجميع صوتها وهذا شيء جميل من اجل تنمية الخطاب المعارض.."

وأكد مضيان ان  ما تجنيه الحكومة من مكتسبات هو نتيجة المعارضة السابقة، و الحكومة تنزعج من دور المعارضة.."

من جهته أكد ادريس الراضي رئيس فريق الدستوري بمجلس الدستوري أن الأغلبية غير منسجمة فيها الشيوعي والإسلامي ومن بعد دخول حزب التجمع الوطني للاحرار  الذي كان بن كيران يعتبرهم من المفسدين حسب أقوال رئيس الحكومة.."، أصبحنا نعيش امام حكمة الأوهام..

إضافة تعليق

   





Scroll to top