النهضة التونسية "تضيق" على صحافي إثر انتقاده لها

ADSENSE

نددت منظمة حقوقية السبت بما سمته "تضييق" الكتلة البرلمانية لحركة النهضة الاسلامية الحاكمة في تونس, على صحافي بإذاعة خاصة, ومحاولتها استصدار قرار بمنعه من دخول المجلس الوطني التأسيسي (البرلمان) على خلفية انتقاده الحركة على حسابه على فيسبوك.

  وقال مركز تونس لحرية الصحافة (مستقل) إن صحبي عتيق رئيس الكتلة البرلمانية لحركة النهضة تدخل لدى المسؤول عن الإعلام بالمجلس التأسيسي.. والملحق الصحافي لرئيس المجلس.. لاستصدار قرار بمنع" الحبيب وذان الصحافي في إذاعة "موزاييك اف ام" من تغطية أنشطة المجلس وأعماله.


  وأوضحت أن عتيق المحسوب على الجناح المتشدد في حركة النهضة "منع" الخميس الصحافي من أخذ تصريح من أحد نواب الحركة وأبلغه أن "كتلة حركة النهضة قد اتخذت قرارا بعدم منحه أي تصريح".


  وأضافت أن عتيق أبلغ الصحافي ان حبيب خضر القيادي في حركة النهضة والمقرر العام للدستور بالبرلمان "لا يرغب في وجوده بالمجلس التأسيسي".


  ودان المركز "بشد ة التضييق على عمل الحبيب وذان بالمجلس التأسيسي", معتبرا ان "محاولة استصدار قرار لمنعه من تغطية أنشطة المجلس ممارسة حزبي ة وسياسوي ة مرفوضة ومدانة تعكس تدخ لا فج ا في عمل الصحافيين وتعب ر عن ذهني ة توجيهي ة".


  ونقل المركز عن ناجي الزعيري مدير تحرير إذاعة "موزاييك إف إم" قوله ان "الإذاعة كوسيلة إعلام لا يمكن لأي طرف أن يفرض عليها من تكلف بالعمل" وان "لا موجب لاستبعاد صحافي يتسم عمله بالحرفية والموضوعية والدقة بسبب أرائه الخاصة".


  وأكد الزعريري "حق الصحافي في التعبير عن رأيه على صفحاته الخاصة على فيسبوك شريطة أن لا يمس ذلك من حياده واستقلاليته".


  ويتهم معارضون وحقوقيون وصحافيون حركة النهضة بمحاولة "ضرب" حرية الصحافة والتعبير الوليدة في تونس, في حين تنفي الحركة هذه الاتهامات.


 

وكالات

إضافة تعليق

   





Scroll to top