الوداد في لقاء مصيري مع اتحاد العاصمة والفتح ضد مازيمبي في منافسات كاس الكاف

ADSENSE

الوطن24/الرباط ووكالات

يخوض الوداد البيضاوي واتحاد الجزائر مواجهة أخرى لا تقل صعوبة وأهمية عن لقاء الأهلي والنجم، وذلك عندما يلتقيان على ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء. وكانت مباراة الذهاب التي جرت بالعاصمة الجزائرية قبل ثلاثة أسابيع انتهت بالتعادل السلبي، ليتأجل حسم التأهل إلى مباراة العودة. ويحتاج اتحاد الجزائر، الذي ما زال يبحث عن تتويجه الأول باللقب، للفوز أو للتعادل الإيجابي بأي نتيجة، من أجل بلوغ الدور النهائي في المسابقة القارية للمرة الثانية خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة

النجم الساحلي يمتلك حظوظا أفضل نسبيا من الأهلي للتأهل، حيث يكفيه التعادل بأي نتيجة، أو حتى الخسارة بفارق هدف وحيد شريطة نجاحه في هز الشباك للعبور إلى الدور النهائي

أما الوداد، الذي توج بالبطولة عام 1992، أصبح يتعيّن عليه الفوز بأي نتيجة من أجل الصعود للنهائي للمرة الأولى منذ عام .2011 ويبدو كلا الفريقين في أتم جاهزية للقاء، فبينما نفى سعيد الناصيري، رئيس الوداد، الشائعات التي أثيرت مؤخرا حول تمرد بعض لاعبي الفريق نتيجة عدم صرف مستحقاتهم المالية، فإن إدارة اتحاد الجزائر شددت على تجديد الثقة بالمدير الفني البلجيكي بول بوت من خلال بيان نشرته على الموقع الإلكتروني الرسمي للنادي

وينتظر الفتح اختبارا صعبا في جولة الإياب لنصف نهائي كأس الكونفدرالية الأفريقية حيث يستضيف نظيره مازيمبي الكونغولي كما يستضيف الأفريقي التونسي نظيره سوبر سبورت يونايتد الجنوب أفريقي. ويسعى الفتح الرباطي بقيادة مديره الفني وليد الركراكي لإنهاء عقدة مازيمبي الكونغولي الذي توج على حساب الفتح بلقب السوبر الأفريقي عام 2011 ثم فاز عليه بثلاثية في دور المجموعات بالكونغو في نسخة 2013 بالكونفدرالية قبل أن يفوز الفتح بالمغرب بثنائية دون رد كما فاز مازيمبي في نصف النهائي ذهابا بهدف وحيد

ويتسلّح الفتح بعودة سعد آيت الخرصة وهشام العروي بجانب وجود المهاجم الخطير لامين دياكيتي واحتمالية مشاركة أيوب سكومة، بينما يبقى مازيمبي منافسًا لا يشق له غبار وله تاريخ حافل في قارة أفريقيا بقيادة مدربه الحالي الأوزبكي قاسيموف بجانب بعض المخضرمين من اللاعبين مثل الزامبي راينفورد كالابا

إضافة تعليق

   





Scroll to top