بسبب الشروع في هدم مسجد عتيق ومآثر تاريخية بتارودانت:وهبي يجر وزراء كل من الأوقاف والداخلية والثقافة للمساءلة بالبرلمان

ADSENSE

الوطن24/ الرباط

تقدم القيادي في الأصالة والمعاصرة والنائب البرلماني عن دائرة تارودانت الشمالية عبداللطيف وهبي، بثلاثة أسئلة كتابية عاجلة لكل من وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية ووزير الثقافة والاتصال، ووزير الداخلية، وذلك على خلفية الشروع في هدم مسجد عتيق ومباني تاريخية بالمدينة عوض ترميمها، وهي العملية التي لقيت احتجاجات الفعاليات المدنية والسياسية والرأي العام بالمدينة

رفقته نص الأسئلة

+++++++++++++++

 

 

المملكة المغربية

البرلمان

مجلس النواب

فريق الأصالة والمعاصرة

                                   الرباط، في .................

 

إلى

السيد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية

تحت إشراف السيد رئيس مجلس النواب

 

الموضوع: سؤال كتابي حول إجراءات حماية المسجد التاريخي بحي (الرحبة) بتارودانت.

 

         السيد  الوزير المحترم؛

بشكل مفاجئ وصادم للرأي العام بمدينة تارودانت، عادت بعض الجهات إلى استئناف عملية هدم معالم تاريخية بالمدينة العتيقة ليلا وفي جنح الظلام (ليلة الثلاثاء 28 نونير 2018)، وتهم مسجدا عتيقا وعددا من الدكاكين العتيقة بمنطقة حي وسوق "الرحبة"، وسط احتجاجات العديد من الفاعلين السياسيين والجمعويين والمواطنين الغيورين على المدينة، وذلك بعد أن تم التراجع عن هذا العمل نتيجة هذه الاحتجاجات قبل شهر.

وتجدر الإشارة إلى أن هدم هذا المسجد العتيق والمعالم التاريخية الأخرى، لم يتم بترخيص قانوني بناء على رأي جميع الجهات المعنية، بل تم فقط بناء على تقرير أعدته لجنة ضيقة بقيادة المجلس العلمي المحلي التابع لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.

 وفي الوقت الذي تبذل فيه جهود مهمة من المجتمع المدني والمنتخبين وغيرهم من الغيورين للحفاظ على الإرث الحضاري للمدينة؛ وشروعهم في إجراء الدراسات الأولية لترميم هذه المآثر بشراكة مع وكالة ألمانية  (JIZ)  نتفاجأ بأن هذه الأحياء التقليدية والعتيقة لم تعد تعاني الإهمال فقط، بل بدأ يطولها الهدم.  

      لذا، ومن منطلق عدم منازعة وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في ملكية هذا المسجد، ومن موقع اختصاص وزارتكم في حماية المعالم والمساجد التاريخية، نسائلكم عن الإجراءات المستعجلة التي ستقومون بها لوقف هذه الجريمة في حق هذا المسجد والمآثر التاريخية المجاورة له بتارودانت؟ وكذا عن العمل على ترميم هذا المسجد والحفاظ عليه كتراث تاريخي، على غرار المسجد الكبير، الذي لم ينس أهل تارودانت تدخل أمير المؤمنين حفظه الله لترميمه من ماله الخاص، وإصدار أوامره السامية للحفاظ عليه في شكله الأصيل رغم الأضرار الكبيرة التي خلفتها النيران والتي أتت على جزء كبير منه؟

         وتقبلوا فائق التقدير والاحترام.

                                                                     إمضاء:

                              عبد اللطيف وهبي   

إضافة تعليق

   





Scroll to top