بناء مؤسسة تعليمية خصوصية بالجديدة بدون مراعاة الشروط الصحية للنلاميذ

ADSENSE

الجديدة/ زياد الجديدي

قبل نهاية الموسم الدراسي الحالي تسارع بعض المؤسسات التعليمية الخصوصية بمدينة الجديدة، خصوصا حديثة البناء، إلى إنهاء الأشغال الجارية بها و تجهيزها بأحدث الوسائل و بأسرع وقت ممكن، مع القيام بعمليات الدعاية من أجل تسجيل أكبر عدد ممكن من التلاميذ بهذه المؤسسات

لكن عندما تبنى مؤسسات تعليمية خصوصية ،  و  دون مراعاة لبعض الشروط الصحية للتلاميذ ، و بدون تدخل المسؤولين لوقف بناء مثل هذه المؤسسات  فهذه مشكلة كبرى

و خير نموذج على ذلك ،  المؤسسة التي بنيت بالقرب من شارع بئر انزران المعروف بطريق مراكش، حيث تم تدشين هذه المؤسسة بالقرب من الأعمدة الكهربائية ذات التوتر العالي ( أزيد من 2400 فولتر) ، حيث لا تبعد عن المؤسسة سوى عشرة أمطار تقريبا ، مما قد تشكل خطرا على صحة الأطفال ، و تأثير ذلك خصوصا على  جهاز الدماغ و الأعصاب  و ما قد يحدث به من ضرر مستقبلا

بالإضافة إلى تواجد هذه المؤسسة الخصوصية بمحاذاة طريق مراكش و ما يعرفه من حركة مرور كثيفة على مدار اليوم ، و ما يشهده من حوادث سير خطيرة بشكل يومي  قبالة هذه المؤسسة الخصوصية ، بالإضافة إلى  غياب ممرات خاصة بعبور التلاميذ، مما قد يشكل خطرا على سلامتهم ، كما حدث بإحدى المؤسسات التعليمية الخصوصية  الموجودة بمدينة الجديدة الموسم الدراسي القائد ، عندما اصطدمت سيارة بتلميذة صغيرة أردتها قتيلة في الحال، حيث قامت هذه المؤسسة و أباء التلاميذ بوقفات احتجاجية لوضع علامات تخفيض السرعة و وضع ممرات للعبور

فهل ستدخل الجهات المسؤولة عن قطاع التعليم لوقف مثل هذه المهازل و عدم مبالاة أصحاب المدارس الخصوصية بصحة و سلامة التلاميذ ؟ و هل انتبه الأباء لخطورة تواجد هذه المؤسسة الخصوصية بهذا المكان؟أم أن صاحبها او أصحابها قد راسلوا الجهات المختصة من أجل إزالة تلك الأعمدة الكهربائية ذات التوتر العالي  و العمل على وضع ممرات خاصة بعبور التلاميذ مع وضع علامات التصوير بوجود مؤسسة تعليمية ؟

إضافة تعليق

   





Scroll to top