بنعمر بلخياط: مقاطعة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان المنتدى العالمي لا يعدو كونه نزعة ريعية

ADSENSE

الوطن24: الرباط

بخصوص الموقف الذي اتخذته بعض الجمعيات الحقوقية والمتعلق برفضها المشاركة في المنتدى العالمي لحقوق الإنسان المنعقد بمراكش ما بين 27 و30 نونبر 2014. فقد أكد نبيل بنعمر بلخياط، عضو المكتب السياسي ورئيس الفريق الحركي بمجلس النواب، على أنه بقدر ما نعترف لهذه الجمعيات بحقها واستقلاليتها في اتخاذ قراراتها فيما يخص المشاركة من عدمها فإننا مع ذلك نشجب بشكل قوي الأسباب التي تضرعت بها هذه الجمعيات خصوصا مطالبتها الدولة بالتعامل معها بشكل خاص وكذا تأكيدها على استمرار الاعتقال السياسي في بلادنا.

إن إصرار بعض هذه الجمعيات على أن تتعامل معها الدولة بشكل خاص لا يعدو كونه نزعة ريعية هي في تناقض صارخ مع فلسفة حقوق الإنسان والمواطنة وتكافؤ الفرص يضيف القيادي الحركي.

أما فيما يخص أطروحة الاعتقال السياسي كما تدعي، فهي لا تعدو كونها مغالطة صارخة لأنها تجعل ممن خالفوا القانون المدني ضحايا، لا لشيء إلا لانتمائهم السياسي أو الحقوقي.

ويضيف نفس المتحدث على أن مثل هذه الإدعاءات التي تجعل من البعض مواطنين فوق العادة وفوق القانون لا يمكن الا شجبها باعتبار أن دولة الحق والقانون تعني أن المواطنين كلهم سواسية أمام العدالة ولا فرق بينهم إلا بمدى التزاماتهم بواجباتهم وتمتعهم بنفس الحقوق ولا يمكن إلا أن نندد بالاستعمال السياسوي لبعض هذه الجمعيات الحقوقية لهذا الحدث، يقول نبيل بلخياط، خصوصا وأن واحدة من هذه الجمعيات معروفة بعدائها للوحدة الترابية للمغرب ومعاداتها للتوجه الديمقراطي والإصلاحي الذي نهجه المغرب منذ سنوات وخصوصا منذ دستور 2011.

إضافة تعليق

   





Scroll to top