بوتفليقة يترأس مجلسا للوزراء بعد غياب طويل

ADSENSE

الوطن24: وكالات: أعلن مصدر رسمي أن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة ترأس، اليوم الأحد، مجلسا للوزراء الذي لم يعقد منذ تسعة أشهر.

 وكان آخر مجلس للوزراء قد عقد في 30 دجنبر 2012 للمصادقة على قانون المالية للسنة الجارية، قبل أن يتم تجميد المجلس لأشغاله، لا سيما بعد مرض رئيس الدولة إثر إصابته بجلطة دماغية عجلت بنقله إلى باريس يوم 27 أبريل الماضي، والتي عاد منها إلى بلاده منتصف شهر يوليوز.

 وجاء في بيان للرئاسة بأن مجلس الوزراء صادق على سبعة مشاريع نصوص تشريعية، خاصة منها مشروع قانون المالية لسنة 2014 ، ومشروع قانون المالية للسنة المقبلة "الذي يكرس هدف نمو اقتصادي بنسبة 5ر4 في المائة لسنة 2014، إلى جانب التحكم في نسبة التضخم في حدود 5ر3 في المائة، مع الإبقاء على توازنات الميزانية الكبرى". وقد دعا الرئيس بوتفليقة بالمناسبة إلى "ضرورة اتخاذ كافة الإجراءات والتدابير اللازمة قصد تمكين الجزائر من الإقبال في أفضل الظروف على اللاحق من الاستحقاقات السياسية" المتمثلة، على الخصوص، في الانتخابات الرئاسية المقررة في ربيع 2014. ولم يعلن بوتفليقة، الذي يوجد على رأس الدولة الجزائرية منذ سنة 1999، بعد إن كان سيترشح لولاية رابعة خلال هذه الانتخابات أم لا. وفي رصدها لسيناريوهات التحالف الرئاسي المقبل، لم تستبعد وسائل الإعلام الجزائرية حصول تحالف يضم جبهة التحرير الوطني والتجمع الوطني الديمقراطي والحركة الشعبية الجزائرية المعروفة باسم (عدل) وتجمع أمل الجزائر.

 

إضافة تعليق

   





Scroll to top