بوزفور: القصة القصيرة جدا مدعوة الى استلهام قوة الكلمة الشعرية تكثيفا وعمقا

ADSENSE

أكد الأديب المغربي أحمد بوزفور أن تطور الكتابة السردية من القصة القصيرة الى القصة القصيرة جدا يحتاج إلى قوة الكلمة الشعرية، باعتبارها تجسيدا لكثافة اللفظ وعمق المعنى.

وأوضح بوزفور في ندوة نظمتها المندوبية الإقليمية لوزارة الثقافة بمناسبة افتتاحها للموسم الثقافي، نهاية الأسبوع المنصرم بآسفي، أن القصة القصيرة جدا، بما تختزنه من تركيز تحتاج اليوم إلى استلهام قوتها من قوة الكلمة الشعرية حتى تتمكن من التطور عموديا في العمق ومن القدرة على الاختزال المبهر، مبديا تخوفه من منحى سقوط الطامحين إلى هذا النوع السردي الجديد في فخ افتقاد المعنى.

واستشهد بوزفور الذي يعد من أبرز كتاب القصة القصيرة في المغرب وصاحب عدد من المجموعات القصصية والمؤلفات النقدية في هذا المجال بقصة قصيرة جدا للغواتيمالي أغيستو مونتيروسو (1921/2003) رائد هذا اللون الأدبي على الصعيد العالمي، والتي ترجمها إلى العربية الأديب المغربي عبد النبي ذاكر ونصها كالتالي: "حينما أفاق، كان الديناصور ما زال هناك". واعتبر الكاتب أن ما يميز هذه القصة القصيرة جدا لمنتيروسو كونها ليست تقليدا لحكاية شعبية أو كلام مأثور سابق وإنما جملة قصصية أصيلة لمؤلفها ومبدعها مضيفا أن القوة التعبيرية في مضمون هذه القصة القصيرة جدا مفتوح على كل التأويلات التي تتناسب مع كل القراءات الممكنة في العصر الحديث. واستشهد من جهة أخرى ببعض نماذج كتاب القصة القصيرة جدا بالمغرب من أمثال سعيد منتسب وفاطمة بوزيان ومحمد تينفو وعبد الله المتقي، الذين تتميز كتاباتهم بسهولة الصياغة وكثافة اللفظ وقصر الحكاية التي قد لا تتعدى في كثير من الأحيان صفحة واحدة من الحجم الصغير. لذلك اعتبر بوزفور في الندوة التي نظمتها المندوبية بتعاون مع مؤسسة كلمة للثقافة والفنون تحت عنوان "ماذا يعني أن تكون قاصا اليوم" أنه بالقدر الذي شكل جيل كتاب الستينيات والسبعينات من القرن الماضي من أمثال محمد زفزاف وإدريس الخوري، وقبلهما عبد الجبار السحيمي وعبد المجيد بنجلون وعبد الله إبراهيم وغيرهم من الكتاب الشباب في تلك الفترة، ثورة على القصة التقليدية أو الرواية فإن جيل هذا النوع من الكتابة القصصية يشكل بدوره اليوم ثورة على النمط الذي أبدع فيه القصاصون سالفو الذكر. كذلك كان الشأن مع رائدي القصة القصيرة في سبعينيات القرن الماضي، الخوري وزفزاف الذين شكلا نموذجا استثنائيا. فرغم أنهما - يضيف بوزفور- لم يكونا سباقين في كتابة القصة بالمغرب فهما يعتبران من وجهة نظره رائدين في مجال كتابة القصة القصيرة بما شكلاه من ثورة رفعت الهامش إلى المركز من خلال اعتنائهما بمواضيع تهم الفئة الشعبية دون الخضوع للإيديولوجيا المدعية الدفاع عن هذه الفئة. وقال مؤلف المجموعة القصصية الصادرة هذه السنة بعنوان "نافدة على الداخل" ان تخلص كاتب القصة القصيرة من الإيديولوجيا هو ما يضمن للقاص حريته في التعبير ويفتح أمامه المجال واسعا للغوص ليس فقط داخل الحكاية أو القضية التي يتناولها بل الكشف عن الغائر والشاذ في الواقع الذي يعالجه كتابة. غير أنه إلى جانب أهمية التخلص من الإيديولوجيا والحرص على جمالية اللغة وكثافة اللفظ وعمق المعنى فإن كاتب القصة القصيرة أو القصيرة جدا، حسب بوزفور، مطالب في ما ينتجه من أعمال أدبية بإبراز موقفه حيال ما يكتب عنه.

ومع

إضافة تعليق

   





Scroll to top