بيان توضيحي حول المسيرة الشعبية نحو النقطة الحدودية الكركرات

ADSENSE

الوطن24/الرباط

توصلت الجريدة "الوطن24"ببيان توضيحي من رابطة التضامن حول المسيرة الشعبية التي كانت مقررة يوم  4 نونبر القادم صوب الكركرات ، قد تم التحفظ عليها من طرف السلطات المحلية بجهة العيون التي لم تمنح الى حدود الساعة أي ترخيص قانوني للجهة المنظمة للمسيرة وللمشاركين فيها وذلك حسب بيان توضيحي توصلت به الجريدة من السيد حسن كزيزة رئيس الرابطة وفيما يالي نص البيان التوضيحي كما توصلت به الجريدة .

وعلاقة بالموضوع ذاته أجتمع المكتب التنفيذي للمكتب في اجتماع استثنائي مرتبط بالتطورات المسيرة الشعبية نحو الكركرات حيث قرر المكتب بالاجماع على تنظيم المسيرة في الوقت المحدد لها سلفا 4 نونبر ، وأن اللجنة المنظمة للمسيرة انها لازالت تتلقى طلبات المشاركة بجميع جهات المملكة وأن الرابطة مصرة على تنظيم مسيرة شعبية نحو الكركرات على الرغم من تخلي السلطات عن وعودها السابقة في رعاية المسيرة وان التنسيق الحالي الذي تقوم به لرابطة التضامن الصحراوي يقتصر حاليا فقط على منظمات وهيأت المجتمع المدني والجسم الاعلامي والصحفي بسائر المملكة حيث ابدوا تعاطفا ودعما الامحدود لهذه الخطوة النضالية الكبيرة   .

                                          بيان التوضيحي

لقد بادرت رابطة التضامن الصحراوي للدفاع عن الوحدة الترابية بالعيون ، بوقت سابق الى الاعلان عن تنظيم مسيرة  شعبية نحو النقطة الحدودية  الكر كرات ، وعيا منها بضرورة وقوف المجتمع المدني على جميع المحطات النضالية للدفاع عن قضايا الوطن ، ووعيا منها كذلك بضرورة تنفيذ التعليمات السامية لصاحب الجلالة على دعم الدبلوماسية الموازية لتكون صرحا متينا في الدور عن قضايانا الوطنية وجميع مقدمتها قضية وحدتنا الترابية ، وانطلاقا من كل هذا فإننا أعلنا عن تنظيم المسيرة وبناءا عليه فقد راسلنا جميع الجهات المعنية قصد الإخبار ، وبينما بدأ العد العكسي لانطلاق المسيرة الشعبية،  وشارفت عملية تسجيل  لوائح المشاركين في المسيرة على الانتهاء التي بلغت  أعداد غفيرة ومتحمسة للمشاركة ، حيث راسلنا السلطات المحلية قصد الترخيص لنا لتنظيم المسيرة ، إلا أننا نفاجئ ولحد الآن بعدم تلقي أي جواب من أي جهة كانت وهنا نتسائل :

- هل فعلا نريد للمجتمع المدني أن يقوم بدوره على الدفاع عن القضايا الوطنية أم هي شعارات فارغة فقط ،

- هل أسلوب اللامبالاة والتهميش والانتقائية هو ما جعل مجموعة من الوطنيين الحقيقيين يتراجعون إلى الصفوف الخلفية والاكتفاء بالتفرج على المشهد السياسي .

- أي جمعيات تريد أن تدافع عنا في ظل الدعم الذي يتمتع به جمعيات الخصوم التي لتترك أي منتدى ولا تجمهر وإلا شاركت فيه بدعم من البترو دولار الجزائري .

إضافة تعليق

   





Scroll to top