بيكهام يقدم برنامج "يونيسيف 7" لمساعدة الأطفال في العالم

ADSENSE

الوطن24

قدم نجم كرة القدم الإنكليزي المعتزل ديفيد بيكهام اليوم (الإثنين) في لندن مشروعاً عالمياً بالاشتراك مع "منظمة الأمم المتحدة للطفولة" (يونيسيف)، بغرض مساعدة الشباب المهمشين أو المعرضين لخطر التهميش في مختلف دول العالم.

يحمل المشروع اسم "يونيسيف 7"، ويتضمن رقم قميص بيكهام عندما كان لاعباً، ويهدف البرنامج لاستغلال صورة نجم كرة القدم المعتزل ونفوذه وعلاقاته من أجل جمع أموال "حيوية" للأطفال.

ومن المقرر أن تنفذ هذه المبادرة على مدار الأعوام الثلاثة المقبلة، وستشمل الأطفال الذين يعيشون في بيئة عنف أو استغلال أو المتضررين من الأمراض في أماكن لا تتوافر فيها موارد مالية وأدت إلى تفاقم وضعهم.

ومن بين الدول التي سيشملها البرنامج، السلفادور التي تعاني من أعلى معدل جرائم قتل ضد الأطفال في العالم، وبوركينا فاسو التي يعاني (واحد من بين كل خمسة أطفال) فيها من مرض الإسهال، لذا تسعى "اليونيسيف" إلى توفير مضخات مياه خالية من الميكروبات في مختلف مناطق الدولة الأفريقية بهدف خفض عدد الوفيات هناك.

وفي بابوا (غينيا الجديدة) يسعى البرنامج إلى رفع مستوى التغذية لدى الأطفال نظراً لأن نحو نصف الأطفال هناك يعانون من سوء التغذية وتأخر النمو.

وأشار بيكهام خلال تقديم المبادرة إلى أن "مساعدة الأطفال لم تكن تشكل هذه الأهمية من قبل"، مبيناً أنه بعد الاعتزال بات لديه المزيد من الوقت لكي يركز على هذا الهدف، ويرغب في تقديم المزيد من التعاون قدر المستطاع. وأضاف بيكهام: "شهرتي ونجاحي يفتحان الباب أمامي لمشروعات مثل هذه تتركز على حماية الأطفال والنساء".

يذكر أنه في العام 2005 أصبح بيكهام سفيراً لـ"يونيسيف"، ومنذ ذلك الحين شارك في برامج مختلفة تهدف إلى تنمية الأطفال عبر الرياضة. وسافر اللاعب المعتزل إلى الفيليبين العام الماضي، وقابل مجموعة من الأطفال المتضررين من إعصار "هايان"، وتعاون في النداء الذي أطلقته "يونيسيف" لحصد أموال من أجل مساعدة الضحايا، إذ تم جمع 5.4 ملايين جنيه إسترليني (حوالى 7.2 ملايين يورو) في بريطانيا وحدها

إضافة تعليق

   





Scroll to top