تجار وسماسرة الملاعب يقفون وراء ارتفاع ثمن تذاكر مباراة المغرب وفيلة إفريقيا

ADSENSE

أحمد العلمي

من جديد ظهر تجار الملاعب في الواجهة ليتجندوا من اجل بيع تذاكر مباراة المغرب والكوت ديفوار التي ستجرى في ملعب مراكش يوم الثاني عشر من هذا الشهر ،  في السوق السوداء. و تؤكد بعض المصادر أن الراغبين في اقتناء التذاكر التي تباع أصلا في ثلاث مدن مغربية إلا وهي الرباط والدار البيضاء ومراكش ، وجدوا صعوبات كبيرة في الحصول عليها ، حينما تلقى البعض منهم ردود فعل متباينة من مسؤولي نقط البيع بملعب الفتح بالرباط كون ان النظام الالكتروني معطل في حين ان اناس يأتون ويلجون الملعب ويقتنوا التذاكر بمبلغ 100 درهم، في حين ان الذين يقفون منذ التاسعة ليلا إلى حدود السادسة صباحا لم يتمكنوا من ذلك ، الأمر الذي خلق فوضى عارمة استدعت حضور الشرطة لتهدئة الوضع

وتفيد بعد الاخبار من هنا وهناك ان السوق السوداء عرفت حركية منقطعة النظير خصوصا تلك الموجودة في الرباط وهي النقطة الأقرب للجهة الشمالية والشرقية، واتجه نحوها العديد من الراغبين في مشاهدة اللقاء لأجل التذاكر، وهي الفرصة التي يرغب فيها السماسرة الذين رفعوا مبلغ التذكرة الى حوالي 700 درهم ، وهي في الأصل تساوي 30 درهم في صورة تؤكد ان غياب المراقبة يفسح المجال لهؤلاء من اجل تكثيف نشاطهم في مثل هذه المحطات

للإشارة فان احد الأشخاص حاول جس نبض الراغبين في تذكرة المباراة ،و وضع تذكره في موقع "افيتو" للخدمات الالكترونية، بثمن 500 درهم ، ليتلقى بعد ذلك عدة مكالمات من اجل الاقتناء ، ما يبين ان فوضى عارمة اكتسحت مسطرة البيع العادي والشفافة لتذاكر المباراة

إضافة تعليق

   





Scroll to top