تشكيلة الحكومة البحرينية الجديدة: التحاق أربعة أسماء وخروج عشرة وإلغاء وزارتين ودمج أربعة في اثنتين

ADSENSE

الوطن24: وكالات

أصدر عاهل البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة،  مساء أمس السبت، مرسوما ملكيا يقضي بتشكيل الحكومة برئاسة الأمير خليفة بن سلمان  آل خليفة، وتعيين الأمير سلمان بن حمد بن عيسى آل خليفة ولي العهد نائب القائد  الأعلى نائبا أول لرئيس مجلس الوزراء، إضافة إلى أربعة نواب آخرين.


 وتضم التشكيلة الحكومية الجديدة 17 وزيرا بينهم أربعة جدد، مع خروج عشرة أسماء  قديمة، إضافة إلى تعديل اسم وزارة الدولة للكهرباء والماء إلى "الطاقة"، ودمج كل  من وزارتي "الأشغال والبلديات" و"المواصلات والاتصالات"، فيما غابت وزارتا  "الثقافة" و"حقوق الإنسان" ولم يرد أي مصطلح لوزارة الدولة.


 ونص المرسوم الملكي على تعيين كل من الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة، والشيخ علي  بن خليفة آل خليفة، وجواد بن سالم العريض، والشيخ خالد بن عبد الله آل خليفة،  نوابا لرئيس مجلس الوزراء.


 واحتفظ، بموجب المرسوم، كل من محمد المطوع وزير شؤون المتابعة، والفريق الركن  الشيخ راشد بن عبد الله آل خليفة وزير الداخلية، والشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل  خليفة وزير الخارجية، والشيخ أحمد بن محمد آل خليفة وزير المالية، وماجد النعيمي  وزير التربية والتعليم، وعبد الحسين ميرزا وزير الطاقة، والشيخ خالد بن علي بن عبد  الله آل خليفة وزير العدل، وجميل حميدان وزير العمل، وباسم الحمر وزير الإسكان،  وصادق الشهابي وزير الصحة، بحقائبهم الوزارية من دون أي تغيير.


 ونص المرسوم على دمج وزارتي "الأشغال" و"البلديات" مع إبقاء عصام خلف وزيرا  للوزارة الجديدة، ودمج وزارتي المواصلات والاتصالات مع إبقاء كمال بن أحمد وزيرا  لها. وجاء في المرسوم تعيين غانم البوعينين وزيرا لشؤون مجلسي الشورى والنواب، بعد  أن كان في التشكيلة السابقة وزير دولة للشؤون الخارجية.


 وشملت الوجوه الجديدة اللواء الركن يوسف الجلاهمة وزيرا لشؤون الدفاع، وفائقة  الصالح وزيرة للتنمية الاجتماعية، وزايد الزياني وزيرا للصناعة والتجارة، وعيسى  عبد الرحمن وزيرا لشؤون الإعلام.


 وخرج من التشكيلة الجديدة وزير البلديات المدمجة مع "الأشغال" جمعة الكعبي،  و"التنمية" السابقة فاطمة البلوشي، و"حقوق الإنسان" الملغاة صلاح علي، والصناعة  والتجارة حسن فخرو، ووزير شؤون المجلسين عبد العزيز الفاضل، ووزيرة الثقافة  الملغاة الشيخة مي بنت محمد آل خليفة، إضافة لوزراء الدولة السابقين الشيخ محمد بن  عبد الله آل خليفة، والشيخ فواز بن محمد آل خليفة، وسميرة رجب، وعادل الفاضل.


 ويأتي الإعلان عن التشكيلة الحكومية الجديدة في أعقاب الانتخابات التشريعية،  التي قاطعتها المعارضة، والتي أسفرت عن فوز كاسح للمستقلين وعدم تمكن أغلب مرشحي  الجمعيات السياسية من الوصول إلى مجلس النواب، الرابع منذ بدء الحياة البرلمانية  الحديثة التي انطلقت بالبحرين عام 2002 تطبيقا للخط الإصلاحي الذي انتهجه الملك  حمد بن عيسى آل خليفة.

إضافة تعليق

   





Scroll to top