توقيع اتفاقية بالدار البيضاء لترسيخ ثقافة حقوق الإنسان في منظومة التربية والتكوين

ADSENSE

تم اليوم الثلاثاء بالدار البيضاء التوقيع على اتفاقية شراكة وتعاون بين المجلس الوطني لحقوق الإنسان والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء لترسيخ ثقافة حقوق الإنسان في منظومة التربية والتكوين.
 وتسعى هذه الاتفاقية، التي وقعها كل من رئيس المجلس  ادريس اليزمي، ومديرة الأكاديمية خديجة بن الشويخ، إلى التعاون المشترك في مجال النهوض بثقافة حقوق الإنسان والمواطنة وتعزيزها في مجال التربية التكوين، وذلك من خلال وضع وإنجاز وتتبع برامج عمل مشتركة بين اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بالدار البيضاء- سطات، ونيابات التربية والتعليم الإحدى عشر على مستوى جهة الدار البيضاء.
 وسيتم بموجب هذه الاتفاقية، التي تم توقيعها بحضور رئيسة اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بالدار البيضاء- سطات السيدة رياحة شميسة، ونواب التعليم على مستوى الجهة، إحداث لجنة مشتركة يعهد إليها تسطير برنامج سنوي للأنشطة المزمع تنظيمها في مجال حقوق الإنسان، وتقييم الإنجازات والأنشطة والتكوينات المبرمجة، وصياغة تقارير دورية عن أشغالها.


وذكر المتدخلون خلال حفل التوقيع أن هذه الاتفاقية تنسجم مع الإرادة المشتركة للأكاديمة الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء والمجلس الوطني لحقوق الإنسان المتمثلة في توفير فرص تكوين التلاميذ في مجال ثقافة حقوق الإنسان والتربية على المواطنة، كما ينسجم مع أدوار الأكاديمية في دعم وتنمية الشراكات الرامية إلى المساهمة في ترسيخ ونشر ثقافة حقوق الإنسان والتربية على المواطنة في نفوس الناشئة.


 وتضطع اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بالدار البيضاء- سطات، التي تم تنصيبها في يناير 2012، بمهام تتبع ومراقبة وضعية حقوق الإنسان بالجهة، والعمل على تنفيذ برامج المجلس الوطني لحقوق الإنسان ومشاريعه المتعلقة بمجال حماية حقوق الإنسان والنهوض بها بتعاون مع كافة الفاعلين المعنيين على صعيد الجهة.


 ويشمل النفوذ الترابي للجنة عمالتي الدار البيضاء والمحمدية وأقاليم بنسليمان وبرشيد والجديدة ومديونة والنواصر وسطات وسيدي بنور.


 

ومع

إضافة تعليق

   





Scroll to top