جمعية أولاد زيد للتنمية الرياضية والاجتماعية: شهادة الاعتراف

ADSENSE

الوطن24/ الرباط:الحسين بلهرادي

الزمن/ 28 يوليوز 2018

المكان / دوار الهراردة قبيلة أولاد زيد أولاد أفرج،الجديدة

المناسبة/ تكريم العديد من النوابغ من أبناء المنطقة

مرة أخرى، البدر يطلع و يسطع في دوار الهراردة..مرة أخرى أهل المنطقة في موعد تاريخي..مرة أخرى الكل صفق .والكل فرح..وقبل هذا الكل تغنى بالنشيد الوطني..احتفالا بذكرى العرش المجيد..

في هذا التاريخ المعلن والمكان المذكور.. وبهذه المناسبة الغالية..كان النوابغ في لقاء شعاره الاعتراف بالاجتهاد الكبير.. والمجهود البطولي الذي قام به كل واحد منهم..

اختيار النوابغ الدراسية التي حطمت الأرقام..لم يأت وليدة الصدفة..بل كان نتيجة المعدل المحصل عليه..

البداية كانت مع الجانب النسوي..من جديد فعلتها الزوهرة عدالة..واحدة من التلميذات اللواتي حملت شعار التحدي..لتكون صاحب أعلى معدل في الإقليم..محطمة الرقم القياسي..ومعه حطمت الحواجز والموانع..وكل الصعاب والمحن..لتنال "لقب الفتاة الذهبية" بامتياز..وما هذه إلا البداية

وغير بعيد عن عدالة..تتواجد مريم فريد..واحدة من تستحق التصفيق بحرارة..فتاة شرفت عائلتها ومعها أهل المنطقة..فتاة تحتاج لكل الدعم المعنوي والمادي لتواصل رحلة التألق..

أميمة كورة..واحدة من اللواتي يتقن لغة الضاد..واحدة من عائلة"شحمون" ..العائلة المعروفة في المنطقة..اميمة تحمل بين قسمات وجهها شعار: العلم ولا غير إلا العلم..

فاطمة الزهراء الهرادي..المنتمية لشجرة بلهرادي..طموحها بلا حدود..وعندما تتكلم..تشعر بلغة مضبوطة..تستحق لقب بطلة الهراردة في الإعدادي..قبل أن تحقق نفس المشهد في الثانوي خلال الموسم القادم بحول الله..

مريم صابري..إن غابت فان نتائجها تتكلم عليها..كثومة وخجولة حسب المقربين منها..ولكن عندما تكون في القسم تظهر بصورة الشغوفة التي لا تتوقف عن البحث عن العلم والمعرفة

اميمة بنزيد..تلميذة من دوار الفراش..ظلت وفية لعهدها مع النتائج الهامة والممتازة..غابت عن الحفل لظروف قاهرة..ولكن صورتها ظلت حاضرة طوال برنامج الحفل

بحاد..العبقرية التي تظهر من خلالها ملامحها.. إنها واحدة التي تقهر الدروس..وهذا شيء عادي..لان والدها كان من الذين يتفنون في الدراسة وخصوصا المواد العملية..بحاد لا يحتاج لبطاقة تعريفية..

الروحلي..هي والعلم في خط واحد..شعارها الذهاب إلى ابعد نقط البحث العلمي..الروحلي القادمة من هضاب بوطويل..تستحق كل الاحترام والتقدير..وكل التشجيع

والى أولاد سي احسين..لا لغة إلا لغة سلمى هوراش..واحدة من المتواضعات..حلت رفقة والدها..الذي يبقى خير سند لها..تلميذة تتكلم لغة الأمل رغم كل شيء

إيمان موللباب واحدة من رفعت علم المنطقة عاليا..عندما حصلت على شهادة البكالوريا..فتاة طموحة..حققت الأهم وقطعت طريقة طويلة..وسوف تواصل الرحلة في الدراسة بسطات الموسم المقبل..في تجربة مع عالم الكلية..مسيرة موفقة

ختام نون النسوة مع رباب بلهرادي..الكتكوتة الصغيرة.. تتابع دراستها في الابتدائي..ولكن نتائجها سمحت لها لتنال لقب اصغر المجتهدات..أمر طبيعي ..فالوالد كان صاحب الفرضيات الرياضية والفيزياء ووو..

أما رحلة واو الجماعة..مع الجانب الذكوري..فالبداية مع ياسين مرزاق..المبهر الخلوق..ولد يتكلم لغة شكسبير وهو في سن صغيرة..

عماد ناوم..رفيق مرزاق مند الولادة..فهو يشبه العداء الذي يراقب السابق حتى اللحظات الأخيرة..لينال أعلى الرتب..ولد يستحق التنويه

أيمن نكيم..الولد الصامت..لا يتكلم إلا عند اللحظات الصعبة..وربما لغته في القلم مع الورقة..ودون هذا الصمت شعاره الخالد..لكن طمومه بلا حدود

عماد دحمان..واحد من أبناء دوار الفراش..يحقق كل سنة حلم التالق..حكايته لا تنتهي الا بنيل الافضل

عبدا لعالي ماريشة..القادم من هضاب أولاد سي احسين..ولد عقله متنور..فكره يتلك لغة الأرقام الحسابية..غاب لظروف صحية..ولكن نتائجه جعلت الكل يتكلم عليه..

جواد بحروس..نال البكالوريا..تحدى كل العوائق فوصل إلى الهدف المنشود..تحية له على مجهوده الكبير..

يونس بلهرادي..ولد الهراردة الغالي..دافع عن علم الهراردة فنال الفوز بشهادة البكالوريا..نتيجة تؤكد المجهود الكبير الذي قام به حتى وصل الى المنشود..

ختام الحديث مع ناوم الصغير..واحد من الذين حققوا الأرقام القياسية الإقليمية في الابتدائي..يجمع بين حب الدراسة والكرة..قد يتوفق على الوالد احمد في المجال الكروي والدراسي..حكاية قد تحصل مع توالي الأيام

وغير بعيد عن الدراسة ..وفي المجال الرياضي..الاعتراف هذه المرة كان بالبطل هشام الهرادي..ممارس الكيك بوكسينغ..

ولد صامت..لا لغة له إلا لغة الحلبة والعمل..انتظرناه طويلا حتى رمينا خيوط الحرير على عنقه..ونقول له ألف تحية لك ومسيرة موفقة..

وما دام شعار الاعتراف لا حدود له..فقد تم تكريم العربي بلهرادي مربي الأجيال في المؤسسات التعليمية..والذي أنهى مرحلة العمل في نهاية الشهر الماضي.. اعترافا بالخدمات التي قدمها طوال هذه الفترة..والى جانبه تم تكريم كل من لحسن مرزوق الوجه الإعلامي ورجل التعليم والباحث في علم الاجتماع

وكذلك الفاعل الجمعوي علي فصيني.. جندي الخفاء..وعبد الرحيم بلهرادي واللاعب السابق احمد ناوم ..والحقوقي نورالدين قطيبي..

بالإضافة إلى التيجاني البارودي الفاعل الجمعوي..الغيور على المنطقة..إلى جانب ولده صاحب الرقم القياسي في نتيجة الدراسية في إحدى المؤسسات التعليمة بالدار البيضاء..ومصطفى البارودي رفيق دربه..وحسن بحار وميلود موللباب و مصطفى بلشهب ومصطفة زباط و عبدالرزاق بنزيد..العديد من الأشخاص

الفرحة مع هؤلاء اكتملت مع تواجد العديد من الوجوه الرياضية والإعلامية والجمعوية والحقوقية والتربوية..ومعها رجال السلطة..في شخص قائد قيادة أولاد أفرج..الرجل المتواضع..الخدوم..الذي قدم العديد من المداخلات التي صبت في اتجاه واحد هو خدمة المصلحة العامة..والذي كان مرفوقا بالعديد من أعوان السلطة ..العيون التي لا تنام..

حفل ليس هو الأول أو الأخير..بل هو اعتراف بالوجوه النيرة ..التي تحمل في نفوسها الخير..وتحمل لغة التضامن في فكرها..

شكر خاص لكل من ساهم في إنجاح هذا الحفل المتواضع..شكر خاص لكل من ساهم في إدخال الفرحة والسرور في نفوس هؤلاء الفتية..

إضافة تعليق

   





Scroll to top