خسارة حزب المحافظين بزعامة ماي للغالبية المطلقة في البرلمان

ADSENSE

الوطن24/وكالات

خسرت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الرهان في الانتخابات التشريعية البريطانية، فهي كانت تأمل بالحصول على "تفويض واضح" من اجل التفاوض حول خروج بلادها من الاتحاد الأوروبي، لكنها خسرت الغالبية المطلقة التي كانت تتمتع بها في البرلمان بحسب ما أظهرت اولى الاستطلاعات

وحصل المحافظون على 314 مقعدا مقابل 330 في البرلمان المنتهية ولايته، فيما فاز حزب العمال بزعامة جيريمي كوربين بـ37 مقعدا ما يرفع عدد مقاعده الى 266 مقعدا، بحسب استطلاعات نشرها مركز ايبسوس موري بعد اغلاق صناديق الاقتراع

واستنادا الى هذه الاستطلاعات فإن ماي خسرت غالبيتها المطلقة قبل ايام من بدء المفاوضات الحاسمة مع الاتحاد الاوروبي والمتعلقة ببريكست

وفي حال تأكدت هذه الاستطلاعات فإنّ ذلك سيشكل هزيمة قاسية لتيريزا ماي التي دعت الى انتخابات تشريعية مبكرة أملا بتعزيز غالبيتها في البرلمان واطلاق يدها في مفاوضات بريكست

لكن حزب العمال بزعامة كوربين الذي قاد حملة وصفت بأنها ناجحة قد احبط خطط ماي. وقد ادى نشر هذه الاستطلاعات الاولية الى هبوط الجنيه الاسترليني في نيويورك

وقال طوني تريفيرز من :لندن سكول اوف ايكونوميكس" انه "يبدو انه سيكون هناك عدم استقرار وانه سيكون من الصعب اكثر على الحكومة البريطانية ان تفاوض حول بريكست من موقع قوة

واذا تأكدت الاستطلاعات وخسر المحافظون غالبيتهم فسيكون امامهم خيار يتمثل اما بتشكيل حكومة اقلية او تشكيل ائتلاف مع حزب واحد او عدد من الاحزاب الاخرى. وفي الحالتين فإن المفاوضات ستستمر اسابيع عدة ما قد يوجه ضربة قاسية الى روزنامة خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي

اما الحزب الوطني الاسكتلندي فخسر نحو 34 مقعدا، بحسب تلك الاستطلاعات

وفاز حزب الديموقراطيون الاحرار المؤيد لاوروبا بستة مقاعد ليرتفع عدد مقاعده الى 14 من دون ان يتمكن من توحيد البريطانيين الذين كانوا صوتوا ضد بريكست

وقالت باولا سوريدج من جامعة بريستول "يبدو واضحا الان ان تيريزا ماي خسرت الرهان. ومن المبكر ايضا القول ما اذا كانت ستبقى رئيسة للوزراء". واضافت:قد تجد نفسها سريعا تحت ضغط الاستقالة من منصبها كزعيمة للحزب المحافظ

وكان البريطانيون ادلوا بأصواتهم الخميس للاختيار بين الاستمرارية الممثلة بتيريزا ماي او الثورة مع جيريمي كوربن، في انتخابات تشريعية مبكرة جرت وسط إجراءات أمنية مشددة

إضافة تعليق

   





Scroll to top