خطير : حماد القباج يضع تبرئة القرآن لعائشة زوجة النبي من حديث الإفك موضع تشكبك

ADSENSE

ريناس بوحمدي

حاول القيادي السلفي الدفاع على القياديين المتهمين بما يسميه القانون المغربي ب”الفساد والإخلال بالحياء العام ” إلا أنه سقط في المحظور بمقارنته الداعية فاطمة النجار ب عائشة زوج النبي محمد ، بحيث كتب على موقعه

مهما حاول الذين يتبعون الشهوات ويفجرون في الخصومات؛ تلويث سمعتها الطاهرة؛ ستبقى سمعة الأخت الداعية فاطمة النجار شامخة تحدث الأجيال الحالية بدروس الاستقامة والعفة التي يتصل سندها بدعوة الإسلام الأولى التي أشرقت شمسها على يد رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام رضي الله عنهم وأرضاهم ..ومن أبرزهم الصديقة بنت الصديق عائشة بنت أبي بكر رضي الله عنهما؛ أم المؤمنين وحبيبة رسول رب العالمين، التي حاولت كلاب الفجور السياسي أن تلغ في عرضها الطاهر بلعاب نجس نتن

فذهبت النجاسة وبقيت الطاهرة صامدة في طريق الدعوة والتبليغ عن الله ورسوله؛ مفتية يرجع إليها العلماء في كبرى المسائل والقضايا، ومحدثة يصنفها علماء الحديث في درجة المكثرين من الرواية، وفقيهة ومفسرة وشاعرة

ففي الوقت الدي تسربت فيه تفاصيل مُثيرة حول اعترافات الداعية “بنحماد” وعشيقته “فاطمة النجار” خلال استنطاقهما من قبل الأمن، والتي تُفيد بتلبسهما داخل السيارة وتوثيق تفاصيل التلبس بالصورة والأدلة الدامغة  (أنظر نسخة محضر استنطاق الداعية “بنحماد” من طرف الضابطة القضائية أدناه  ) بينها ورق مُبلل بمَنِي الداعية، واعتراف الحركة الدعوية “التوحيد والاصلاح” بارتكاب “بنحماد” لخطأ جسيم على حذ تعبير بلاغها

ورغم اعترافات المعنيين بالمنسوب لهما، واصل الحَد الداعية “القباج” الى تشبيه “النجار” التي وقعت في ما يسمونه في موجعيته الإسلامية ب” الزنا مع “بنحماد”، ب“عائشة” في احدى الوقائع الشهيرة، وبذلك  نال من عفتها بمقارنتها بـ”النجار” التي اعترفت في محضر رسمي بأنها مارست الجنس لمرات عدة بدون وثيقة عقد زواج رسمي، رفقة الداعية “بنحماد” كما أن الحركة الدعوية التي ينتميان معاً الهيا طردتهما معاً بعد ثبوت المنسوب اليهما لديها

إضافة تعليق

   





Scroll to top