دورة الألعاب الأولمبية الشتوية:وفد مشترك للكوريتين في الافتتاح وطرد شخــــصين يقلدان مظهر ترامب وكيم جونغ أون

ADSENSE

الوطن24/وكالات

بعد حفل الافتتاح انطلقت فعاليات النسخة الـ 23 من دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بيونغ تشانغ المقررة حتى 25 فبراير الجاري، وشهد الافتتاح سير رياضيي الكوريتين معا

ويتنافس أكثر من 2900 رياضي على 102 لقب في سبع رياضات و15 مسابقة، في أول حدث رياضي عالمي كبير عام 2018 قبل مونديال روسيا في كرة القدم الصيف المقبل

وأطلق على هذا الأولمبياد تسمية «أولمبياد السلام» وسط تقارب بين الكوريتين، بعد قرار الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون المشاركة، وصولا الى حد إرسال شقيقته كيم يو-جونغ لترؤس الوفد الشمالي

وقد صافحت يوـ جونغ، أول عضو من العائلة الشمالية الحاكمة يزور الجنوب منذ نهاية الحرب الكورية في 1953، الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن بعد وصوله الى حفل الافتتاح

وسار رياضيو الكوريتين معا وراء علم كوريا الموحدة الأزرق والأبيض وسط حماس كبير في الملعب الأولمبي

وتقدم الكوري الجنوبي وون يون-جونغ المشارك في منافسات الزلاجات، والكورية الشمالية هوانغ تشونغ غوم التي ستلعب مع فريق هوكي الجليد الموحد، رياضيي البلدين

وأرسلت بيونغ يانغ 22 رياضيا الى الجنوب سيلعب عشرة منهم تحت راية كوريا الشمالية و12 في فريق مشترك (مع كوريا الجنوبية) للهوكي النسائي، الى جانب العديد من المدربين ومسؤولي الجهاز التدريبي

وكان جاي-إن التقى أمس رئيس دولة كوريا الشمالية كيم يونغ نام (الرجل الثاني في الدولة بعد الزعيم) وتصافحا خلال حفل استقبال للقادة نظم قبل الافتتاح

وأراح قرار الشمال الجار الجنوبي، وبدد مخاوف سادت خلال معظم فترة التحضير، لاسيما لجهة أمن الألعاب وتأثير التوتر على مبيعات التذاكر.ووافقت كوريا الشمالية التي قاطعت أولمبياد سيئول الصيفي عام 1988، على حضور أول أولمبياد لها في الجار الجنوبي، بعد محادثات أدت الى نزع فتيل التوتر في شبه الجزيرة الكورية، على خلفية البرنامج النووي والصاروخي الكوري الشمالي

لكن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس غاب عن حفل عشاء دعي إليه، جمع الرئيسين الكوري الجنوبي والشمالي، كما أشارت تقارير، وأظهرت مشاهد تلفزيونية للمخطط التوضيحي للمقاعد ان مقعد بنس يقابل مقعد الرئيس الكوري الشمالي في حفل الاستقبال في بيونغ تشانغ

وسحب من الملعب شخصان يقلدان مظهر الرئيس الاميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، بحسب ما لاحظ مراسل وكالة فرانس برس

وبعد نحو 45 دقيقة على بدء الحفل، أخرج الرجلان عبر المنصة ثم خارج الملعب برفقة متطوعين ومسؤولين دون وقوع أي حادث                                                                                        

وقرر الرياضيون الكوريون الشماليون امس رفض الهواتف الذكية الأولمبية المهداة من اللجنة المنظمة للالعاب الاولمبية الشتوية في كوريا الجنوبية والتي كان يتعين عليهم بكل بساطة اعادتها في نهاية الألعاب، وذلك بعد العديد من القرارات المتناقضة للجنة الاولمبية الدولية حول هذا الموضوع

وتمنح اللجنة الاولمبية الدولية أحدث الهواتف الذكية للشركة المصنعة والراعية الكورية الجنوبية سامسونغ، «غالاكسي نوت 8»، لجميع الرياضيين المشاركين

وهذه الأجهزة مجهزة بتطبيقات مفيدة للرياضيين، ومعلومات عن الخدمات اللوجستية أو جداول مختلف المسابقات

لكن اللجنة الاولمبية الدولية اعلنت في البداية انها لن تتمكن من تقديم هذه الهواتف الذكية الى الرياضيين الايرانيين والكوريين الشماليين بسبب العقوبات الدولية ضد هذين البلدين

وأمام الاحتجاجات الشديدة من السلطات الايرانية التي هددت سامسونغ بانعكاسات قوية على العلاقات بين المجموعة وايران، تراجعت اللجنة الاولمبية الدولية ووافقت اول من امس الخميس على ان يحصل رياضيو البلدين المعنيين على الهواتف، شرط ان يعيدها الكوريون الشماليون قبل عودتهم الى بلادهم في ختام دورة الالعاب الاولمبية

بسبب خطأ في الترجمة، تلقى الطهاة النرويجيون الذين يرافقون وفد بلدهم إلى دورة الألعاب الشتوية 15 ألف بيضة، بدلا من 1500

وقال كبير الطهاة ستال يوهانسن: «تلقينا شاحنة مملوءة بالبيض»، مضيفا:لقد فوجئنا جدا عندما دخلوا وهم يحملون البيض، كان ذلك مذهلا

ولن يفتقر الرياضيون النرويجيون إلى البروتين. وبالنسبة للوفد الذي يضم 121 شخصا، سيبلغ متوسط الواحد 124 بيضة على امتداد دورة الألعاب الاولمبية، وسيتعين على كل شخص تناول 8 بيضات يوميا لتفريغ المخزون بأكمله

وقال رئيس الوفد تور اوفريبو: «كان هناك صفر اضافي في الطلب»، مضيفا:ربما سنستخدم الكمية بأكملها، أو ربما سيستعيد الباعة الكمية الاضافية. انها ليست مشكلة كبيرة

ورفضت محكمة التحكيم الرياضي (كاس) امس الاستئناف الذي تقدم به 47 رياضيا روسيا للمشاركة في دورة الالعاب الاولمبية الشتوية وذلك قبل ساعات من حفل الافتتاح في بيونغ تشانغ الكورية الجنوبية

ورحبت اللجنة الاولمبية الدولية بقرار «يدعم مكافحة المنشطات ويوضح الامور الى جميع الرياضيين». ولكن المسؤول الاعلامي للرياضيين الروس المشاركين بصفة «رياضي اولمبي محايد» كونستانتين فيبورنوف اعرب «عن اسفه لأن البعثة ليست اكبر»، مشيرا الى ان العدد النهائي للرياضيين الروس المشاركين في بيونغ تشانغ هو 168 رياضيا

واعتبرت روسيا ان محكمة التحكيم للرياضة اتخذت قرارها برفض طعن رياضييها «تحت الضغط». وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف للصحافيين «نأسف للقرار»، مضيفا: «نأخذ هذا القرار في الاعتبار (...) وسنواصل بلا شك مساعدة رياضيينا في الدفاع عن حقوقهم». وبدورها اعربت اللجنة الاولمبية الروسية في بيان لها عن اسفها، وقالت:إن غياب هؤلاء الرياضيين النظيفين عن الاولمبية لا يخفض فقط مستوى المنافسة ومصلحة المشاهدين، ولكنه يقوض أيضا أساس المساواة

وتشمل لائحة الـ47 فيكتور آهن المولود في كوريا الجنوبية والذي اصبح روسيا قبل انطلاق العاب سوتشي 2014 التي حصل فيها على ذهبية سباق المضمار القصير لمسافة 500 م

وتضم القائمة ايضا انطون شيبولين بطل سباق التتابع في سوتشي وأحد ابرز رياضيي سباق البياتلون في العالم، وكسينيا ستولبوفا صاحبة فضية التزحلق السريع، والكسندر ليغكوف حامل ذهبية سوتشي في سباق التزلج لمسافة 50 كلم

وعلى اثر كشف وجود نظام تنشط ممنهج في روسيا برعاية الدولة امتد لأعوام وبلغ ذروته خلال استضافتها أولمبياد 2014 الشتوي في سوتشي، منع الرياضيون الروس من المشاركة في العديد من المنافسات الدولية، ومنها أولمبياد 2016 الصيفي في ريو دي جانيرو

وفي ديسمبر الماضي، استبعدت الاولمبية الدولية الرياضيين الروس من أولمبياد بيونغ تشانغ الذي يستمر حتى 25 فبراير، الا انها سمحت بمشاركة الرياضيين «النظيفين» تحت علم محايد

وصرح فيتالي موتكو، نائب رئيس الوزراء الروسي بأن بلاده ترغب في استضافة بطولة بديلة لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية الشهر المقبل للرياضيين الذين لم يتم السماح لهم بالمشاركة في أولمبياد بيونغ تشانغ

وقال موتكو، في تصريحات نقلتها وكالة «تاس» الروسية، إن الحدث البديل سيشمل الرياضات التي لن يشارك فيها الرياضيون الروس في الدورة الأولمبية، مثل التزلج الريفي والتزلج السريع، ومنافسات البودسليغ/التزلج بالزلاجات الجماعية

وأوضح ان وزارة الرياضة الروسية ستنتهي من إعداد جدول البطولة البديلة، وسيتم الإعلان عنها بالتنسيق مع الاتحادات الرياضية الأهلية

وأشار موتكو إلى أنه ستتم دعوة عدد من الرياضيين الأجانب، وستكون هناك جوائز مالية، مضيفا أن الحدث ربما يقام في عدة مدن

إضافة تعليق

   





Scroll to top