رئيس الوزراء الإسباني يوجه إنذارا أخيرا لحكومة كتالونيا بشأن الانفصال

ADSENSE

الوطن24/وكالات

طالب رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي الأربعاء حكومة إقليم كتالونيا بتوضيح ما إذا كانت قد أعلنت انفصال الإقليم رسميا ، وذلك في الوقت الذي يفكر فيه راخوي فيما إذا كانت مدريد تحتاج لاتخاذ إجراءات للسيطرة على الإقليم الذي يتمتع بالحكم الذاتي

وأدى طلب راخوي إلى تأخير إعلان موقف مجلس الوزراء الإسباني الذي عقد اجتماعا طارئا لمواجهة الأزمة السياسية التي أثارتها مساعي كتالونيا للانفصال. وجاء بيان راخوي ردا على إعلان رئيس حكومة كتالونيا ،كارلوس بوجديمون، أمس الثلاثاء تعليق إعلان انفصال الإقليم

وقبل إعلان رئيس إقليم كتالونيا كارلوس بوجديمون ، ثارت تكهنات حول احتمالات إعلان انفصال الإقليم بشكل أحادي الجانب بناء على نتيجة الاستفتاء الذي أجرته حكومة كتالونيا في مطلع أكتوبر بشأن انفصال الإقليم رغم أن المحكمة العليا قضت بحظره

وأثارت مساعي كتالونيا للانفصال عن إسبانيا ورد مدريد على ذلك، أزمة سياسية على مستوى البلاد. ودعا بوجديمون أمس الثلاثاء إلى حوار مع الحكومة الإسبانية في إطار المساعي نحو الانفصال

وقال إن الاستفتاء المثير للجدل أعطى حكومته تفويضا لتحويل كتالونيا إلى "دولة مستقلة"، ولكن يتعين تجميد هذه العملية إلى حين إجراء المزيد من المباحثات

وانتقد راخوي في تعليقاته القيادة الكتالونية بسبب خلق حالة من "الارتباك المتعمد" بشأن إعلان الانفصال. وأبدى راخوي أمام البرلمان الاسبانى استعداده للحوار، رغم أنه  لا حوار بين القانون الديمقراطي والعصيان أو عدم المشروعية

وأكد راخوي أيضا أنه "لا يوجد هناك دستور يعترف بالحق في تقرير المصير". وأضاف أنه يمكن أن يتغير الدستور، ولكن فقط من خلال "القانون والقواعد المعمول بها". ودعا بوجديمون في حديثه لشبكة (سي.إن.إن) إلى إجراء محادثات بدون أي شروط مسبقة

إضافة تعليق

   





Scroll to top