روسيا وتركيا وإيران تتفق على آلية لمراقبة وقف إطلاق النار في سوريا

ADSENSE

الوطن24/وكالات

تعهدت روسيا وتركيا وإيران في البيان الختامي لمباحثات أستانة بين النظام السوري والفصائل المعارضة، بإيجاد آلية لمراقبة وقف إطلاق النار، وهو أمر رحب به الطرفان، ولكن المعارضة تحفظت على الدور الإيراني، وحمّلت طهران والنظام مسؤولية عدم إحراز تقدم في المحادثات

اتفقت روسيا وتركيا وإيران، الدول الراعية لمحادثات السلام حول سوريا في أستانة، الثلاثاء على إنشاء آلية لتطبيق ومراقبة وقف إطلاق النار في سوريا في ختام يومين من المحادثات بين وفدي النظام والفصائل المعارضة

وقال وزير خارجية كازاخستان خيرت عبد الرحمنوف أثناء تلاوته البيان الختامي للقاء أستانة إنه تقرر تأسيس آلية ثلاثية لمراقبة وضمان الامتثال الكامل لوقف إطلاق النار ومنع أي استفزازات وتحديد كل نماذج وقف إطلاق النار

وكان مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا يأمل بإنشاء هذه الآلية، وقد دعمتها أيضا المعارضة التي تأمل "تجميد العمليات العسكرية" خصوصا في وادي بردى وهي منطقة رئيسية لتزويد دمشق بالمياه دارت فيها معارك ليل الأحد الاثنين

وأعلن الموفد الخاص للرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى سوريا الكسندر لافرنتييف إن "مجموعة عملانية" ستبدأ عملها في فبراير في أستانة وهدفها "مراقبة وقف إطلاق النار

واعتبر أن المحادثات التي جرت بحضور "خبراء عسكريين" روس كانت نتيجتها إيجابية بشكل عام

كما قامت روسيا بصياغة مسودة دستور لسوريا وسلمت نسخة منها إلى المعارضة التي رفضتها

وقال مصدر في المعارضة إن الروس وضعوا المسودة على الطاولة لكننا لم نأخذها حتى. قلنا لهم إننا نرفض مناقشة هذا

من جهتها، أعلنت واشنطن ترحيبها بهذه الإجراءات للحد من العنف والمعاناة في سوريا داعية إلى إيجاد "بيئة أكثر ملائمة لنقاشات سياسية بين السوريين

وقالت الدول الثلاث أيضا إنها تدعم مشاركة المعارضة السورية في محادثات السلام المقبلة التي ستعقد في جنيف في 8 فبراير برعاية الأمم المتحدة

وشدد البيان على أنه لا يوجد حل عسكري للنزاع، وأنه من الممكن فقط حله عبر عملية سياسية تعتمد على تطبيق قرار مجلس الأمن رقم 2254 بشكل كامل

إضافة تعليق

   





Scroll to top