ساكنة مدينة القنيطرة تحتفل بتأهيل المنتخب الوطني لكرة القدم

ADSENSE

القنيطرة/ محمد دادي

منذ الساعات الأولى من يوم المباراة الحاسمة بين المنتخب الوطني المغربي و المنتخب الإيفواري و جميع شرائح ساكنة مدينة القنيطرة في تأهب واستعداد لهذه المبارة و الجميع يحمل الأعلام الوطنية بالإضافة إلى ارتداء الأقمصة الوطنية و قبل انطلاق المقابلة بدقائق أصبحت جل الشوارع و الأزقة شبه فارغة من السكان و توقفت الحركة بجميع مرافق المدينة و الكل يتسابق لأخذ مقعد له بالمقاهي و مقرات الأندية الرياضية وشوهد تكدس كبير للجماهير و هي تحمل الأعلام الوطنية و تردد شعارات رياضية و النشيد الوطني وزينت مختلف واجهات المقاهي بالأعلام الوطنية كما ثم حجز مجموعة عن المقاهي من طرف عدة عائلات بجميع أفرادها في جو حماسي كلها علامات كانت تؤشر على تحقيق نتيجة إيجابية للمنتخب الوطني وفعلا و منذ تسجيل أول هدف للمنتخب الوطني من طرف اللاعب نبيل درار انطلقت الإحتفالات بشكل تلقائي بين الجميع و العناق الحار بين كافة الجماهير و تعبر عن فرحتها بشتى الوسائل و استمر الحماس و التفاعل مع كل لحظات المقابلة إلى غاية تسجيل الهدف الثاني من طرف عميد المنتخب الوطني المهدي بنعطية حيث عمت الفرحة الكبرى وتأكد للجميع بأن التأهيل أصبح واقعا و الكل انتظر صافرة النهاية لتنطلق الإحتفالات بشوارع و أزقة المدينة و خرج كل السكان من منازلهم لتتبع الإحتفالات و المشاركة فيها بزغاريد النساء و هتاف الأطفال و الشباب و الشيوخ و الكل يردد الأناشيد و الاغاني التي تمجد المنتخب الوطني و الجميع يقول بلغة واحدة سنلتقي بروسيا 2018. طبعا بعد 20 سنة من اخر مشاركة للمنتخب الوطني في نهائيات كأس العالم سنة 1998 بفرنسا تمكن اليوم من التأهيل عن جدارة و استحقاق لنهائيات كأس العالم بروسيا 2018 و استمرت احتفالات ساكنة مدينة القنيطرة إلى غاية الصباح في جو رياضي تغمره الفرحة الكبرى بهذا الإنجاز التاريخي للمنتخب الوطني لكرة القدم

إضافة تعليق

   





Scroll to top