شتوكة ايت باها:الاستقلالي ازوكاغ يسلط أتباعه للاعتداء على أنصار البام

ADSENSE

شتوكة ايت باها/ كريم عبدالله

تحول تجمع خطابي نظمه حزب الاستقلال، بالجماعة القروية بلفاع، بإقليم شتوكة ايت بها إلى ساحة لتبادل الضرب استعملت فيها العصي والحجارة، بين أنصار كل من مرشح حزب الميزان الحسين ازوكاغ، ومرشح حزب الأصالة والمعاصرة سعيد ضور. وأفاد شهود عيان بأن المواجهات بدأت بعد انطلاقة تجمع خطابي نظمه حزب الاستقلال لمساندة مرشحه، الذي يشغل في نفس الوقت رئيس الجماعة القروية بلفاع. وصادف ذلك مرور قافلة تضم سيارات تحمل مناصري حزب الأصالة والمعاصرة الذين خرجوا في حملة للتعريف بمرشحهم.ممادفع بالاستقلالي ازوكاغ إلى ربط الاتصال بأحد المواليين له طالبا منهالتدخل العاجل لمنع مناصري خصمه اللدود و زميله السابق بالحزب سعيد ضورمن المرور خاصة و أن ضور يتمتع بشعبية واسعة داخل تراب الاقليموتبادل الطرفان شعارات مناوئة في البداية، لتتحول بعدها إلى سب وشتم وانتهت باستعمال العصي والتراشق بالحجارة

يشار إلى أن جماعة بلفاع تعرف العديد من التجاوزات مند تولي الحسينازوكاغ رئاسة الجماعة نذكر منها غياب منطق التشارك والتعاون الذي تنهجه جماعة بلفاع، ويتجلى ذلك في الاختلالات التدبيرية التي طبعت مسلسل المشاورات التي أطلقها المجلس

والتي اتسمت بالخروج عن السياق العام الذي عقدت من أجله وعقدها أحيانا في أماكن خاصة للحد من كثافة المشاركة، و من حرية النقاش وإقصاء ممنهج للمخالفين في الرأي معضلة انتشار الروائح الكريهة الناتجة عن إلقاء فضلات الدواجن، والدخان المنبعث من حرق النفايات الفلاحية. فضلا عن مشكل المجزرة المزمن والذي يقض مضجع الساكنة القريبة منها بما ينبعث منها من روائح كريهة تؤثر علىصحتهم  النقص الحاد في حاويات الأزبال بالجماعة، وكذا عدم جمعها خلال أيام العطلة الأسبوعية وفي الأعياد، مما ينتج عن تراكمها  وإحراقها وسط التجمعات السكنية انتشار ظاهرتي إفراغ المطامير بالقرب من بعض التجمعات السكنية وبمحاذاة الطريق الوطني  انتشار الكلاب الضالة مما يفاقم معاناة السكان الصحية والنفسية تغليب منطق "الوزيعة"  على توزيع المال العام على الجمعيات الموالية وخصوصا جمعيات أعضاء المجلس ضدا على القانون، ومحاولة الالتفاف على الموضوع بتقديم تبريرات واهية وتفسيرات غير مقنعة من طرف رئيس المجلسالجماعيعجز رئيس الجماعة عن ايجاد حل نهائي لدوار الجديد مند سنة 1997 أي مند توليه الرئاسة   وضع العراقيل أمام مهاجر مغربي اقتنى بقعة أرضية محفظة ببلفاع  مند أزيد من عشر سنوات و الامتناع عن تسليه رخصة البناء تحت تبريرات واهية والحقيقة أن البقعة تقع بالقرب من منطقة تسكن فيها عائلة النائب الاول للرئيس و تشكل  خزانا انتخابيا لازوكاغ  استفحال البناء العشوائي بمباركة من رئيس الجماعة بتخليه عن متابعة المخالفين رغم المحاضر التي تنجزها السلطات المحلية تورط رئيس المجلس في تسليم الشواهد الادارية قصد التسجيل و التحفيظ والتي نتوفر على نسخ منها تبدير إمكانيات الجماعة واستعمال سيارة الدولة خارج أوقات العمل والتسبب في حوادث سير عديدة بسبب السكر الطافح ونذكر منها على سبيل المثال: التسبب سنة 1997 في حادثة سير في وقت متأخر من الليل بسيارة الجماعة من نوع س 15 والمعني بالأمر مازال يحاول طي الملف مند دالك

التاريخ التسبب في حادثة سير حوالي الثانية صباحا بسيارة الجماعة التي كان يسوقها الرئيس وهو في حالة سكر بحي الداخلة باكادير السيارة من نوع بيرلانكو تابعة للجماعة و المتضرر سائق طاكسي من الحجم الصغيرالتسبب في حادثة سير قرب متجر اتكداو"ماكرو سابقا" وهو في حالة سكر والضحية دركي كان قادما من مدينة مراكش  التنقل بسيارة الجماعة بشكل دائم وتوقيفها أمام الفنادق و الحانات هذه عينة من تجاوزات مرشح حزب الاستقلال بدائرة شتوكة ايت باها و الذييتمنى أن يصبح برلمانيا ليمثل ساكنة الإقليم داخل قبة البرلمان.

إضافة تعليق

   





Scroll to top