شيرين تنفي طردها من مهرجان أصوات نسائية بعد هتافها بالسيسي وتعتبر تطوان معقل الاخوان

ADSENSE

الوطن24: نفت المغنية المصرية شيرين ما تداولته مواقع إعلامية مصرية و مغربية حول طردها من منصة مهرجان تطوان "اصوات نسائية"، بعد هتافها بحياة سيسي قائد الجيش المصري، و قالت المغنية في تصريح لـ"اليوم السابع" إن الجمهور المغربي، الذي حضر حفلتها "استقبلها بحفاوة ولم يؤذها عقب هتافها بحياة السيسي من على المنصة".

شيرين نفت ما تردد من "قيام جمهور تطوان بطردها أو انسحابها من الحفل"، مشيرة أنها لم تسمع ردود الفعل التي أبداها الجمهور بعد واقعة "يحيَى السيسي" التي بصمت عليها، مصرحة بأنها لم تنتبه لإقدام عدد كبير من الحاضرين على الهتاف بحياة الرئيس المصري المعزول محمّد مرسي. كما أنها "لم تلحظ ذلك حتّى اطلعت على تسجيلات الفيديو التي عُرضت على الإنترنيت".

المغنية المصرية أشارت في تصريحها ، أن "مدينة تطوان تعتبر مقرا للإخوان بالمغرب"، وأردفت" "لو عاد بي الزمن سأحيي عبد الفتاح السيسي من هناك لأني على قناعة بأن ما فعله السيسي مع الشعب المصري عمل وطني عظيم، وانحيازه لثورة يونيو.. وما فعلته هو شرف بالنسبة لي.. من يعتقد أن ما وقع بمصر انقلاب فهذه قناعته الشخصية، لكن دوري كفنانة هو إيصال الصورة الحقيقية لطبيعة الأحداث".

و أضافت شيرين، أنها "قامت بالغناء إلى أن انتهت فقرتها الغنائية كاملة، عقب ما يقرب من ساعة و10 دقائق من الغناء المتواصل، وتفاعل الحضور معها، والدليل على صحة كلامها إحياء الفنانة آمال ماهر حفلا غنائيا بنفس المكان قبلها بيوم واحد، وغنت فيه لمدة ساعة إلا ربع فقط".

إضافة تعليق

   





Scroll to top