صاحب صورة مقتل ديانا يخرج عن صمته

ADSENSE

الوطن24/وكالات

بعد مرور 21 عاما على مقتل الأميرة البريطانية ديانا، خرج دارين ليونز، الذي يعرف بـ «ملك الباباراتزي» (مطاردي المشاهير) عن صمته وشكك في الرواية الرسمية لمقتل الأميرة عام 1997

وقال ليونز في مقابلة مع صحيفة «تلغراف» البريطانية أول من أمس ونشرتها «سكاي نيوز»، ان الرواية الرسمية بشأن الحدث:ليست الحقيقة بالضرورة

وأضاف ليونز أنه لديه الكثير من الأسئلة التي بحاجة إلى إجابة حول ما حدث في الليلة المأساوية في غشت 1997، مضيفا:لقد حدثت أشياء غريبة

وقال المدير السابق لوكالة «بيغ بيكتشر» الخاصة بالصور:لا اعتقد أننا سنصل إلى حقيقة القصة

وخلص تحقيق رسمي استمر سنوات في بريطانيا إلى أن الأميرة وصديقها المصري دودي الفايد والسائق هنري بول قتلوا نتيجة حادث سير وقع نتيجة إهمال السائق، كما ألقي باللوم حينها على مضايقات مصوري الباباراتزي

وقد جرى استدعاء «ملك الباباراتزي» لتقديم شهادته في التحقيق الرسمي البريطاني الذي ظل مستمرا حتى عام 2008

وبينما يعترف ليونز بأنه «ليس لديه أي دليل على مقتل أميرة ويلز»، إلا أنه قال:أنا محظوظ لأنني لم أقتل في ذلك الوقت

إضافة تعليق

   





Scroll to top