صحيفة فاينانشال تايمز: ماذا لو شارك تشرشل في الجدل حول إرثه؟

ADSENSE

هذا الأسبوع بعد أن صرح جون ماكدونيل، اليساري من حزب العمال الذي قد يصبح في يوم من الأيام وزير المالية البريطاني، أن ونستون تشرشل "شرير"، كان أول ما خطر على بالي هو إلى أي مدى كان يمكن للزعيم البريطاني الشهير، أن يستمتع بالضجة المثارة حوله، وكيف كان سيرد؟
أما البطل لدى ماكدونيل فهو أنورين بيفان، زميل راديكالي تولى منصب وزير الصحة في حكومات حزب العمال الأولى في التاريخ، وهي التي كانت خلال الأعوام 1945-1951 التي خلفت ائتلاف تشرشل في زمن الحرب 
في عام 1948، انتقد بيفان المحافظين بأنهم "أدنى من الهوام" – تصريح من النوع الذي لا شك أنه يثير الابتهاج من ماكدونيل، الذي حدد هوايته في كتاب "هوز هوو" Who's Who بأنها إسقاط الرأسمالية
مع ذلك، فإن تشرشل كان أكثر من مجرد ند لبيفان، ولمعظم السياسيين الآخرين في عصره، عندما كان يتعلق الأمر بالسم اللفظي 
كان رده:نحن نتحدث عن وزير الصحة، لكن ألا ينبغي بدلا من ذلك أن نقول وزير الأمراض؟ ألا تعتبر الكراهية المرضية شكلا من أشكال الأمراض العقلية، والأمراض الأخلاقية، وفي الواقع شكلا معديا للغاية؟
مع حماسته لفكرته، اقترح تشرشل أنه ينبغي تكريم بيفان، باعتباره مؤسس خدمة الصحة الوطنية في المملكة المتحدة، من خلال إدخاله المستشفى كأول حالة من المرضى النفسيين 
كما يتبين من هذه التبادلات، فإن الإساءة المتبادلة الجامحة هي المعدات والأدوات اللازمة في السياسة البريطانية. وهي كذلك منذ أجيال كثيرة
السياسيون المحافظون الذين يعبرون عن غضبهم الدال على الصلاح من هجوم ماكدونيل على تشرشل، أو الذين يقدحون فيه باعتباره تروتسكيا خائنا لوطنه، يلعبون اللعبة العريقة بذكاء بقدر وزير المالية في حكومة الظل 
في الوقت نفسه، فإن ذكره لأعمال الشغب التي قام بها عمال المناجم في تونباندي في عام 1910 باعتبارها السبب لوصف تشرشل بأنه شخص سيئ، عندما كان عليه الاختيار بين "بطل" و"شرير"، يلقي ضوءا كاشفا على الطابع القبلي للديمقراطية البريطانية
على مدار القرن العشرين، نشأت أسطورتان حول الحدث العنيف في وديان التعدين في جنوب ويلز. إحداهما تطورت لتصبح معيار هوية حزب العمال. 
الأخرى، التي رعاها تشرشل وليست أقل منها وهما، أصبحت النسخة المفضلة لدى مؤيديه للأحداث المذكورة 
تتبع هذه الأساطير عبر الزمن يؤكد أن السياسيين أقل اهتماما بكثير بالحقيقة التاريخية من اهتمامهم بالتلاعب بها، لتشويه سمعة خصومهم أو وضعهم في موقع سلبي وصعب
أسطورة حزب العمال هي أن تشرشل، حين كان وزيرا للداخلية، أرسل الجنود إلى جنوب ويلز لمهاجمة عمال المناجم، ما تسبب في إراقة الدماء وفقدان الأرواح 
على هذا الأساس، فإن اليساريين في حزب العمال يصورنه على أنه عدو للطبقة العاملة. في الواقع، تشرشل عارض نشر القوات وغير نهجه استجابة لانتشار أعمال الشغب، فحسب. حتى عندها، أصر أنه لا ينبغي أن يطلق الجنود النار على المدنيين. أسوأ أعمال عنف في تونباندي تضمنت عمال المناجم ورجال الشرطة، وليس الجنود 
في الأسطورة البديلة، المستوحاة من تشرشل في الحملة الانتخابية في المملكة المتحدة عام 1950، فإن الشرطة استعادت النظام في تونباندي باستخدام شيء لم يكن أكثر فتكا من مظلات مغلقة 
في سيرته الذاتية الرسمية لوالده، التي نشرت في الستينيات، قام ابن تشرشل، راندولف، بتعقيد هذه الأسطورة من خلال الإشارة كذبا إلى أنه لم يتم إرسال أي قوات إلى جنوب ويلز
ما طمس في هذا الضباب هو أنه في عام 1910 خدم تشرشل في حكومة برئاسة الحزب الليبرالي، قامت بإقرار إصلاحات اجتماعية أكثر ديمومة من أي إدارة في القرن العشرين، باستثناء حزب العمال في الأعوام الستة بعد عام 1945 
بعد أعمال الشغب في ويلز، ضغط تشرشل بشدة لإدخال قانون مناجم الفحم لعام 1911، ما ساعد على تحسين الظروف في المناجم 
لقد تعلم من تونباندي – كما فعل من الإضراب العام عام 1936، فيومها من موقعه كوزير مالية وكبير الدعاة للحكومة فعل الكثير لإحباطه. عند تعيينه رئيسا للوزراء في عام 1940، سلم بحكمة مسؤولية العلاقات الصناعية إلى إرنست بيفان، عملاق الحركة النقابية، ووزير الخارجية من حزب العمال، في المستقبل
مثل كل القادة السياسيين، كانت لدى تشرشل أخطاء فضلا عن إنجازات ينسب إليه فضلها. لنفكر في فرانكلين روزفلت، الذي اعتقل المواطنين الأمريكيين من أصل ياباني خلال الحرب العالمية الثانية، وحاول في عام 1937 أن يغش في انتخابات المحكمة العليا الأمريكية 
على الأقل ذكرنا ماكدونيل بأن الجدل يلاحق تشرشل في مماته بقدر ما كان في حياته. من الآمن القول إن الرجل العظيم لم يكن ليقبل بأية طريقة أخرى، في الرد، لو كان حيا

إضافة تعليق

   





Scroll to top