صحيفة نيويورك تايمز: اجتماع ترامب وكيم جونج أون سعي لإثبات تحقيقه ما فشل فيه غيره

ADSENSE

الوطن24/عن نيويورك تايمز

أكدت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، اجتماع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المرتقب مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون، أنه بمثابة تعهد أخر ليثبت ترامب من خلاله أنه يستطيع إنجاز ما لم يتمكن أحد من تحقيقه

وأعادت الصحيفة  في تقرير نشرته على موقعها الالكتروني، اليوم الجمعة  إلى الأذهان أن ترامب كان قد رفض مقترح الإدارة الأمريكية عندما أخبرته بضرورة التحدث مع كوريا الشمالية، وقال:إن الرؤساء وإداراتهم كانوا يتفاوضون مع كوريا الشمالية منذ 25 سنة، وبدوا وكأنهم "حمقى"، عفوا لكن هناك أمرا واحدا فقط سيفلح

وذكرت أنه بعد 5 أشهر، طرح ترامب شكوكه جانبا ووافق على التحدث إلى كوريا الشمالية بدون التعهد بالنجاح فى التفاوض على إنهاء برامج بيونج يانج النووية والصاروخية، ما يعنى أنه ليس هناك اختلاف عما قام به أسلافه، موضحة أن الفرق الرئيسى هو أن دونالد ترامب هو من سيتحدث هذه المرة عن الولايات المتحدة

وأضافت الصحيفة الأمريكية، أن قرار ترامب يفعل ما لم يفعله أى رئيس أخر وهو الجلوس والتعامل شخصيا مع زعيم كوري شمالي يعكس منهجًا جريئًا وعالي الثقة بالنفس في الشئون الدولية، لافتة إلى أنه سواء تعلق الأمر باتفاقيات السلام أو التجارة في الشرق الأوسط، يدعى ترامب مراراً أنه يستطيع تحقيق ما استعصى على كل شاغلي منصب الرئاسة الأمريكية من خلال قوة شخصيته

وذكرت الصحيفة، بأنه حتى الوقت الراهن، لا يزال يجب على ترامب عرض المزيد لإثبات ذلك، إذ أنه يتعين عليه التفاوض بنجاح على أى صفقات تجارية جديدة أو إعادة التفاوض على أي صفقات قديمة، مشيرة إلى أن الرئيس الأمريكى لم يقدم صيغة أصلية تقترح سبيلاً لحل لغز كوريا الشمالية، بغض الطرف عن تهديد الرد عليها بنار وغضب

واستطردت إن "ترامب قد يجد فى نزعته التي يصعب التنبؤ بها ورغبته في التغيير في أي لحظة وشعوره بأنه هو الوحيد الذي يمكنه اتخاذ القرارات المهمة، تشابه فى الأرواح مع الرجل الذي سيجلس على الطاولة (كيم جونج أون)"، واختتمت نيويورك تايمز تقريرها، بقولها، إن السؤال الحقيقي الآن هو ما إذا كان ترامب وكيم جونج أون - الوحيدان القادران على اتخاذ قرارات - بإمكانهما اتخاذ قرارا معا

إضافة تعليق

   





Scroll to top