صورة: هكذا باع (مناضلو) حركة 20 فبراير وطنهم بتقارير سوداء عن اصلاحات محمد السادس لسفارة أمريكا

ADSENSE

الوطن24: الرباط

رغم أن حركة 20 فبراير، تراجعت نتيجة الاصلاحات والاوراش التي أطلقها الملك محمد السادس، ولم يعد لها وجود باستثناء بقايا الحركة من أحزاب يسارية رجعية وجمعيات حقوقية، إلا ان الحركة مازالت تحمل الكثير من الحقائق، عن من كان يدعمها ماديا ولوجستيكيا، ضد جهة معينة.

مصادر صحفية، قالت ان بعض نشطاء الحركة، أبزرهم المدعو ( ح م)، كان يمد مصالح السفارة الامريكية بالرباط بتقارير دورية تحمل مغالطات وتعليقات سلبية مجابة للصواب عن جميع الاوراش التي أطلق الملك محمد السادس، سواء الحقوقية منها أو السياسية.

وحسب صحيفة الناس، فإن  المدعو ( ح م) كان يقدم نفسه ناطقا باسم حركة 20 فبراير في جميع لقاءاته العديدة لممثلين عن السفارة الامريكية والفرنسية بالمغرب.

وقد استفاد حسب مصادر صحفية،ا من دعم مالي من السفارة الأمريكية بالرباط، من خلال منحهم أجهزة الكترونية من حواسيب متطورة وغيرها، وذلك من خلال المكلف بأحد اقطاب الاعلام بالسفارة الذي ربط علاقات بنشطاء الحركة ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي.

تجدر الإشارة أن المسمى ( ح ظ)، يحمل جنسية مزدوجة أردنية مغربية، سبق له أن لعب دور الضحية بعدما استفز بالسب عناصر أمنية أمام البرلمان لاعتداء عليه، حيث كان مدفوعا من صحافي وكالة أجنبية لاثارة البلبلة حول حرية التعبير.

إضافة تعليق

   





Scroll to top