ضحايا مشروع تامسنا يحتجون ورئاسة الحكومة تنهج سياسة الصمت

ADSENSE

أحمد العلمي

خاض أعضاء جمعية مرج البحرين ضحايا مشرو ع تامسنا أمس أمام مقر البرلمان بالرباط وقفة احتجاجية،  من أجل مطالبة الدولة بتحمل مسؤوليتها في تدبير ملف المتضررين  والإسراع بتنفيذ الحلول المقترحة في أكثر من لقاء رسمي مع الجهات المعنية.

وتؤكد المعطيات ان هذا الإجراء جاء في إطار البرنامج  التصعيدي الذي تبنته الجمعية للدفاع عن الحقوق المشروعة لضحايا الشركة الماليزية بتامسنا وأمام سياسة التماطل والتسويف والتملص من المسؤوليات، الذي تنهجه مجموعة من الجهات المعنية ، وكدا في غياب مخاطب مسؤول قادر على تنفيذ الحلول الممكنة رغم المراسلات العديدة، التي كانت في هذا الشأن.

وحسب بلاغ توصلت يه "الوطن24"  فان أعضاء  جمعية مرج البحرين يستنكرون بشدة سياسة الهروب والتملص من مشاكل  الضحايا الذي تنهجه مؤسسة العمران ، حيث ا تسعى إلى استرداد أراضي الشركة الماليزية ،التي بيعت بثمن تفضيلي، واستغلال فارق ثمنها  المقدر اليوم  بأزيد من 200 مليون درهم كربح مالي خالص للعمران ، رافضة هذه الأخيرة  أن يخصص جزء منه لحل مشاكل الضحايا بشكل نهائي.

كما يدين المتضررون بشدة تماطل رئاسة الحكومة في عقد اجتماع موسع للأطراف المعنية، قصد إنهاء الإشكال بصفة نهائية خاصة وأن عدة حلول متوفرة ،  لكن اتضح حسب البيان ان هناك جهات اخرى على الخط ترفض الخضوع للأمر الواقع، ما يعيق تدخل رئاسة الحكومة من اجل وضع حد لهذا الوضع الشاد و البحث عن توافق بين الأطراف ، وبالتالي إعطاء الأمر بتنفيذ بعض الحلول المرضية لكل المعنيين.

و مما زاد من غضب الضحايا المقدر عددهم بالألف ومائتي متضرر، يناء على مت تضمنه البيان هو  قيام البنك العقاري والسياحي ببدء مسطرة بيع شققهم بالمحكمة التجارية بالرباط مساهما بذلك في زعزعة السلم الإجتماعي وتخويف الضحايا وكل ذلك تحت أنظار السلطات التي لازالت تنهج سياسة الصمت والانتظار.

للإشارة فان ستلجأ إلى كافة الوسائل القانونية والنضالية المشروعة لاسترداد حقوقها وصد المتلاعبين الانتهازيين، الذين يستغلون هذا الملف للاغتناء وتحقيق أرباح مالية كبيرة على حساب الضحايا، اذ تطالب بفتح تحقيق قضائي على أعلى مستوى لمعاقبة المتسببين في هذه الوضعية الكارثية ، وزجر كل من تسو له نفسه استغلال المشاكل القائمة لمصالحه.

إضافة تعليق

   





Scroll to top