عائلة الصحافي الأسترالي المسجون في مصر تطالب بترحيله

ADSENSE

الوطن24

طالبت عائلة الصحافي الأسترالي في قناة "الجزيرة" القطرية بيتر غريست المسجون في مصر مع اثنين من زملائه، اليوم الجمعة السلطات المصرية بترحيله إلى بلده، وذلك غداة قرار محكمة النقض إعادة محاكمتهم.

وتم توقيف الأسترالي بيتر غريست والمصري-الكندي محمد فاضل فهمي والمصري باهر محمد في ديسمبر 2013 أثناء عملهم لصالح قناة "الجزيرة" الإنكليزية من دون الحصول على التصريح القانوني اللازم. وفي حزيران (يونيو) الماضي صدر حكم بسجن غريست وفهمي سبعة أعوام وباهر 10 أعوام.

وقال إندرو ومايك شقيقا بيتر غريست إن قرار محكمة النقض يمثل "خطوة ايجابية". وتعتزم العائلة الاستناد إلى قرار بقانون أصدره في تشرين الثاني (نوفمبر) الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ويجيز له الموافقة على تسليم الأجانب المدانين أو المتهمين إلى دولهم، وذلك لقضاء عقوبتهم أو لمحاكمتهم.

وقال الشقيقان "هذه هي الطريق الافضل كي يعود بيتر إلى المنزل".

وأوضحا أن محامي شقيقهما سبق وأن قدم منذ أسابيع التماساً استناداً إلى هذا القانون. وقالا: "الآن بعد أن عاد بيتر متهماً، سنعدل التماسنا بشأن طلب ترحيله".

وأضافا أنه في حال رفض الالتماس فإن فريق الدفاع عن شقيقهما سيطلب من المحكمة إخلاء سبيله بكفالة وذلك في أول جلسة ستعقدها المحكمة والتي قد تجري في غضون 45 يوماً بحسب المعلومات التي وصلتهما.

ووجهت إلى الصحافيين الثلاثة تهم بنشر "أخبار كاذبة" لدعم جماعة "الإخوان المسلمين" والرئيس السابق محمد مرس.

وقبض على غريست وفهمي في غرفة في أحد الفنادق الكبرى في القاهرة حيث كانا يعملان بشكل سري وفقاً لاتهامات النيابة العامة، من دون الحصول على الاعتماد اللازم لكل المراسلين الأجانب في مصر.

إضافة تعليق

   





Scroll to top