عاجل :داعش يعدم الرهينة البريطاني آلن هينينغ

ADSENSE

الوطن24

بث تنظيم داعش اليوم الجمعة، شريط فيديو يظهر فيه أحد عناصره وهو يقطع رأس الرهينة البريطاني عامل الإغاثة الإنسانية آلن هينينج، مشيرا إلى أن إعدامه هو رد على الغارات الجوية البريطانية ضد مواقعه في العراق، ومهددا بإعدام رهينة أمريكي آخر هو بيتر كاسيغ.

وقال التنظيم في الشريط الذي حمل عنوان "رسالة أخرى إلى أمريكا وحلفائها" وبثته مواقع جهادية، إن دماء آلن هينينج أريقت "على أيدي البرلمان البريطاني" الذي صوت لصالح ضرب التنظيم المتطرف في العراق.

ثم عمد مسلح ملثم من التنظيم إلى قطع رأس الرهينة بسكين، على غرار ما حصل مع 3 رهائن غربيين آخرين، هم أمريكيان وبريطاني.

ويبدأ الشريط بمقتطف من نشرة أخبار باللغة الإنجليزية يعلن فيها المذيع أن البرلمان البريطاني صوت لصالح شن ضربات جوية ضد داعش في العراق، ليظهر بعدها الرهينة هينينغ، على غرار سابقيه، راكعا في منطقة صحراوية أمام جلاده الملثم ومرتديا زيا برتقاليا.

وفي الشريط الذي بدا وكأنه نسخة طبق الأصل عن أشرطة الإعدامات الثلاثة السابقة، يخاطب الجلاد الملثم كعادته وبلكنة إنجليزية شبيهة بلكنة الجلاد الذي أعدم الرهينة البريطاني السابق ديفيد هينز، رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون.

ويقول الجلاد مخاطبا كاميرون: "إن دماء ديفيد هينز على يديك يا كاميرون، وآلن هينينج سيذبح أيضا لكن دماءه على أيدي البرلمان البريطاني.

وينتهي الشريط بإظهار عامل الإغاثة الأمريكي بيتر كاسيغ راكعا بدوره أمام الجلاد الملثم، الذي يخاطب الرئيس الأمريكي باراك أوباما بقوله: "أوباما أنت بدأت القصف الجوي على الشام الذي لا يزال يستهدف أهلنا فيها لذا سنستمر في ضرب رقاب أهلك".

وأكد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون صحة الفيديو الذي يبين عملية ذبح هيننغ، واصفا الأمر بأنه "همجي".

ومن جانبه اعتبر البيت الأبيض أن الشريط المصور، هو مثال آخر على همجية تنظيم داعش المتطرف.

وقالت ليزا موناكو كبيرة مستشاري الرئيس باراك أوباما لمكافحة الإرهاب، إن واشنطن تتخذ خطوات للتأكد من صحة هذا الشريط.

إضافة تعليق

   





Scroll to top