عبدالفتاح كمال: الزيادات التي عرفها ثمن الحليب غير معقولة ولها انعكاسات سلبية على القدرة الشرائية و المالية العمومية

ADSENSE

الوطن24: أكد النائب في فريق الأصالة والمعاصرة عبدالفتاح كمال أن الزيادات التي عرفها ثمن مادة الحليب، غير معقولة وستنعكس سلبا على وضعية القدرة الشرائية للمواطنين المنهوكة أصلا.

وأضاف النائب عبدالفتاح كمال في تدخل له بلجنة القطاعات الانتاجية خصص لمناقشة موضوع الزيادة في ثمن الحليب بحضور وزير الفلاحة مساء الاثنين، أن هذه الزيادة التي تمت حسب اعتراف الحكومة خارج علمها تؤسس لقاعدة خطيرة في المغرب، حيث الاقبال على الزيادات في مختلف المواد وخارج علم الحكومة، في حين أن أي زيادة في المواد الأساسية التي لها تكلفة باهظة اجتماعيا وماليا على الميزانية العامة وجب توسيع الاستشارات بخصوصها داخل الحكومة وخارجها.

وأشار النائب كمال أن هذه الزيادة ستنعكس سلبا على معدل استهلاك هذه المادة وطنيا، حيث سينخفض معدل استهلاك هذه المادة الذي سيؤثر لامحالة على صحة المواطنين التي ستؤثر بدورها على المالية العمومية وبالتالي فلهذه الزيادة سلبيات مختلفة.

وأوضح عبدالفتاح كمال أن هذه الزيادة بينت وجود تضارب في مواقف أعضاء الحكومة، حيث وزير يتفاوض مع المهنيين ووزير آخر يطلب رأي مجلس المنافسة من جهة، ومن جهة أخرى كيف سيكون رد فعل وزير الفلاحة إذا رفض مجلس المنافسة هذه الزيادات.

وبخصوص حديث وزير الفلاحة على كون لهذه الزيادة انعكاسات إيجابية على دخل الفلاحين من خلال تخصيص نسبة 60 بالمائة منها لفائدتهم، استبعد عبدالفتاح ذلك وأكد أن هذا الأمر صعب التحقيق بسبب علاقة الإذعان التي تربط الفلاحين بالمنتجين في هذا المجال في غياب القوانين المنظمة للعلاقة بين الطرفين.

ووقف النائب كمال كثيرا على إشكالية ارتفاع ثمن الأعلاف التي يواجهها الفلاحين، حيث بالرغم من انخفاض المواد الأولية التي تصنع منه لاينخفض الثمن المعلن، "ناهيك عن ضعف مراقبة جودة هذه الأعلاف ومدى احترامها للمعايير و الشروط  الصحية المنصوص عليها في هذا المجال" يقول النائب كمال.

 

إضافة تعليق

   





Scroll to top