فاليري رحابة تشكر الملك محمد السادس بعد استرجاع طفلتيها من زوجها المتهم بالداعشية

ADSENSE

الوطن24: ماب

وجهت فاليري رحابة التي تمكنت يوم الأربعاء، بمقر المحكمة الابتدائية بالجديدة، من استرجاع حضانة طفلتيها، بتشكراتها الحارة للملك محمد السادس الذي أعطى تعليماته السامية للمصالح الدبلوماسية والقنصلية للمملكة بفرنسا لاتخاذ الإجراءات الضرورية قصد تسهيل ولوجها إلى العدالة المغربية.

وصرحت رحابة لوكالة المغرب العربي للأنباء بنبرة مؤثرة "أتوجه بالشكر الحار لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، الذي استجاب لنداء استغاثتي، وقد شكلت عناية جلالته مساعدة ثمينة. وقد مكنتني الوسائل التي وضعت رهن إشارتي من تسوية هذه الوضعية واسترجاع طفلتي اليوم".

وكانت الطفلتان البالغتان أربع سنوات وسنتين برفقة أبيهما نبيل رحابة لحظة اعتقاله في 15 أكتوبر 2014 بمطار محمد الخامس بالدار البيضاء بينما كان يستعد لركوب الطائرة للالتحاق بتنظيمات إرهابية في سورية والعراق.

وقالت رحابة "إنها سعيدة للغاية، ومتأثرة" بعد أن وجدت طفلتيها "بصحة جيدة"، وهي الآن تعتزم بدء "انطلاقة جديدة" برفقتهما في فرنسا.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء قال الطيب عمر محامي فاليري رحابة أنه شرع في 31 أكتوبر الماضي في مسطرة استرجاع الأم لحضانة طفلتيها.

وبموجب أحكام اتفاقية لاهاي حول الجوانب المدنية للاختطاف الدولي للأطفال المبرمة في 25 أكتوبر 1980، اعتمدت المحكمة الابتدائية بالجديدة يوم الاربعاء أمرا قضائيا مكن الأم من استرجاع حضانة طفلتيها.

وأضاف المحامي أنه بالموازاة مع هذه المسطرة القضائية، وقعت السيدة فاليري رحابة وجدي الطفلتين من جهة الاب على محضر بحضور الوكيل العام للملك بمثابة تسليم للطفلتين لأمهما.

ونوهت الأم بكون جدي الطفلتين "دعوني بعد ذلك لوجبة عائلية جرت في أجواء جيدة".

ومن جهته ذكر مدير الشؤون المدنية بوزارة العدل محمد نميري بأنه تبعا لاتفاقية لاهاي واستجابة لملتمس السيدة فاليري رحابة، جرى يوم تسليم الطفلتين لأمهما من طرف جدهما بشكل طوعي وفي جو عائلي، بحضور الوكيل العالم للملك لدى المحكمة الابتدائية بالجديدة.

وأوضح أن المحكمة الابتدائية بالجديدة كانت قد أصدرت في اليوم نفسه أمرا قضائيا استعجاليا بشأن هذه القضية.

 

إضافة تعليق

   





Scroll to top