قائد قيادة أولاد أفرج يشن حملة واسعة لتحرير الملك العمومي

ADSENSE

أولاد أفرج/ زياد الجديدي                    خاص

قام قائد قيادة أحد أولاد فرج إقليم الجديدة صباح يوم الثلاثاء 11 يونيو الجاري، بحملة واسعة شملت اهم شوارع و أزقة مركز أحد أولاد فرج، من أجل تحرير الملك العمومي من الباعة الجائلين و ايضا العربات التي تبيع الفواكه الموسمية أو البصل وسط الطرقات

السيد القائد كان مرفوقا بأعوان السلطة من المقدمين و الشيوخ ، حيث تم حجز عدد من صناديق الخضر و الفواكه، كما عمل ايضا على إزالة عدد من الخيمات العشوائية التي تم نصبها في بعض الأماكن من طرف المحتلين للملك العمومي ، و ايضا تم حجز عربات مجرورة لباعة الخبز  و أيضا تم إزالة مجموعة من القضبان الحديدية التي كان يستعملها الباعة من أجل احتلال الأرصفة

 كما عمل عمال النظافة على تنقية الأماكن و التي تم تطهيرها من الباعة الجائلين، بعدما تركوها مملوءة بالازبال و مخلفاتهم من بقايا الخصر و الفواكه الفاسدة

الحملة مرت في جو من الانسيابية و لم تشهد اي اعتراض من قبل هؤلاء المترامين على الملك العمومي

و هنأت الساكنة السيد القائد على المجهودات التي يبدلها من أجل رد الاعتبار إلى مركز أحد أولاد فرج، و أن هذه الحملة ليس الغرض منها قطع رزق الباعة المتجولين، و إنما سوء تنظيمهم و عرقلتهم لحركة السير و ما يخلفونه من بقايا الأزبال و النفايات، و احتلالهم للملك العمومي، هي من تدفع السلطات إلى شن عدة حملات تطهيرية

هذا و شهد مركز أحد أولاد أفرج خلال شهر رمضان فوضى عارمة، تسبب فيها مجموعة من الباعة الجائلين، و ايضا تم تحرير عدة مخالفات مرورية في حق أصحاب السيارات، الذي لم يجدوا مكانا لوقوفهم و قضاء أغراضهم، مما دفعهم للوقوف في أماكن ممنوعة

كما أن المنظر العام لمركز احد أولاد أفرج تشوه بالكامل، بسبب عقلية بعض المواطنين الذين مازالوا لم يستوعبوا بعد مفهوم التحضر، و مازالت تسود لديهم عقلية التخلف و الجهل و التسيب و قانون الغاب

لا يمكن لمنطقة أحد أولاد أفرج أن تتطور و تعرف نموا ، ما لم يتم تغيير طريقة التفكير و تنظيم سلوك الفرد، و ايضا العمل المشترك مع السلطات المحلية و المنتخبة اللتان تعتبران المواطنين  شركاء التنمية، و العمل على الدفع بالمنطقة إلى الأمام

إضافة تعليق

   





Scroll to top