قذائف رياضية: الوداد يمشي على عكاز

ADSENSE

بقلم/ الحسين بلهرادي

الوداد أو الأحمر كما هو متداول بين عشاقه..الوداد الفريق الذي مثل الكرة المغربية في العديد من المحافل القارية والعربية..وكان خير سفير..الوداد صاحب العديد من الألقاب المحلية والقارية..كان بمثابة منتخب مغربي صغير..والكل يتذكر الماضي الجميل..فأغلب ركائز المنتخب الوطني كانت من هذا الفريق..الوداد عاش أيام العز عندما كانت له سياسة ومنهجية يعرفها الجميع..جال  طولا وعرضا..شرقا وغربا.. شمالا وجنوبا

الوداد كان دائما يجبر المتتبع على احترامه والتعاطف معه..نظرا للشخصيات التي كانت تقود سفينته..ولاعبيه الذين كانوا يتخرجون من ملعب بنجلون..أو الذين يأتون من الفرق الأخرى..بناء على الخصاص والطلب..زيادة على النتائج التي كان يحققها

..الوداد فريق عريق بتاريخه وبرجالاته..فريق أبدع وأمتع وقدم أجمل العروض..كان هذا في الزمن الجميل..لكن ماذا حصل لهذا الأحمر؟؟؟؟؟

الأحمر تحول إلى فريق بدون روح..الأحمر تحول إلى نعش ينتظر دفنه..فمن خذله وجعله لا يظهر بصورته المعهودة؟؟

هل سياسة بعض الأشخاص الذين قادوا سفينة الفريق في الفترة الأخيرة؟أم اللاعبين الذين جلبهم الفريق في الفترة الأخيرة؟ أم أن هناك أسباب أخرى كانت وراء خروجه عن عالم التألق؟؟

..الحقيقة هي عوامل كثيرة وراء ظهوره بهذه الصورة الباهتة..ومن بين هذه العوامل..سياسة بعض الأشخاص الذين كانوا يقودون الفريق دون منهجية عمل..أشخاص جاؤوا وتوهموا أن التسيير داخل الكواليس يشبه تسيير فريق معين..وهذا من أكبر الأخطاء..فتسيير المنتخبات يختلف بشكل كبير عن تسيير فريق

أشخاص غرباء..لا علم لهم في مجال كرة القدم.. خذلوا أصحاب القرار..بعدما أوهموا أنهم سوف يقدمون الإضافة..لكن للأسف أغرقوا السفينة الحمراء في بحر الظلمات

عامل أخر كان وراء هذه النكسة..وهو مرتبط بالجانب التقني..وهذه اكبر الكوارث التي هزت عرش الأحمر..الحكاية يعرفها الجميع..

النتائج السلبية الاخيرة جعلت الجماهير تتأثر من هذا الإخفاق..وهذا حق مشروع لهذا الجمهور العريض..بحكم أن الوداد عودهم على المنافسة وحصد الألقاب..

في البداية اعتقد الكل أن الاحمر سيكتسح الساحة من جديد..لكن وللأسف تعثر في الامتحان..بعدما حمل شعار بطل إفريقيا..رغم انه يلعب في ملاعب الآخرين..ومن الغرائب الكبرى أن الوداد أصبح يبحث عن ملعب يستقبل فيه..إنه زمن المسخ الكروي

في تصوري المتواضع..وبحكم أنني لست رجلا تقنيا.."حسب علماء الكرة في هذا البلد العزيز" فالوداد في حاجة لنوعية من اللاعبين تعرف كيف تسير للبحث عن لقب البطولة.. وتتحمل الضغوطات وفي المباريات المهمة ووقت الحسم.. وتحضر بكل قوة وتغير في المباراة في أي لحظة

نتائج لا تبشر بالخير..وإن كانت هناك تغييرات داخل الإدارة التقنية..فإن الحل ليس في رحيل عموتة وبقية الطاقم..لكن الحل هو أن الذي سيكون الخلف القادم..عليه اختيار كوكبة من المرافقين..لهم دراية كبيرة بعالم كرة القدم..وأن لا يسقط في الأخطاء التي ارتكبها قبله القيادات السابقة..وعلى الشخص المرشح لقيادة الحمراء في القريب العاجل أن يراجع أوراقه ويدرس كل كبيرة وصغيرة..حتى يعود القطار لسكته الصحيحة..والتي زاغ عنها بسبب سياسية أشخاص اعتقدوا أنهم هم وحدهم من يفهم الكرة..وأنهم يفهمون في الإحصاء ودراسة الخصوم والجانب الذهني والنفسي..وعلى القائد القادم أن يضع الشخص المناسب في المكان المناسب..وتوظيف كل واحد في المكان الذي سيقدم فيه الإضافة..لأن الوداد محتاج كل فرد سيمنحه جرعة أمل.. يداوي بها الألم المجروح

قبل الختام:على إدارة الوداد أن تعترف بأخطائها..وعلى الوجوه القادمة لقيادة الأحمر على المستوى التقني أن تعرف ماذا ينتظرها..لأن جماهير الأحمر الكبيرة لا تريد البيانات والبلاغات..الجماهير تريد ان تشاهد الأحمر يعتلي منصات التتويج من جديد..وهذا ليس عزيزا عليه..لكن بشرط وهو اختيار العديد من الأشخاص لهم حس كروي احترافي في كل المجالات..وكفى من الانغلاق الداخلي..أكثر من هذا فإن غياب الزعيم على الألقاب أمر أزعج العشاق والجماهير

الوداد فريق كبير بتاريخه وبرجالاته وبلاعبيه ..وجماهيره..لكن ليس أفضل من ليفربول الانجليزي الذي غاب 23 عاما عن الدوري أو أفضل من مانشستر يونايتد الذي غاب من قبل 26 عاما أو مانشستر سيتي الذي غاب من قبل 45 عاما أو انتر ميلان الذي غاب من قبل 17 عاما..والأمثلة متعددة

ختام القول

سأل الممكن المستحيل: أين يمكن أن تتواجد؟ فأجابه: في أحلام العاجز

إضافة تعليق

   





Scroll to top