قضاة جطو يكشفون فضائح جماعة خميس متوح بإقليم الجديدة

ADSENSE

الوطن24/ الرباط: الحسين بلهرادي

تمكن قضاة جطو من الوقوف على مجموعة من الفضائح داخل مكاتب جماعة خميس متوح بإقليم الجديدة،والتي حطوا بها الرحال قبل أيام، بعد العديد من الشكايات والمقالات المنشورة،ومن المعلوم أن هؤلاء لم يزوروا هذه الجماعة الغارقة في أوحال من الهموم مند 2009،حيث كان أهل القرار بها يصرحون أنها مثل البرج العالي ..ولا أحد يمكنه الولوج إليها

مصادر "الوطن24" من عين المكان أكدت أن قضاة جطو كشفوا العديد من الاختلالات،والتي سوف تظهر مع توالي الأيام،ومن بين الفضائح التي تم الوقوف عليها..الدراجات النارية التي وزعت على أعضاء المجلس..والذين لا يقولون "لا" خلال دوارات المجلس التي تعقد تحت شعار:نعم

هذه الدراجات النارية التي يصل عددها إلى العشرات..حولها بعض الأعضاء إلى وسيلة لقضاء أغراضهم الشخصية

وأكدت نفس المصادر أن حكماء جطو طالبوا بإرجاع كل الدراجات إلى مقر الجماعة حتى يقفون على الصفقات الخيالية التي تمت بها

وحسب نفس المصادر فان احد الأعضاء الذي حطم الرقم القياسي في الشكايات..وفى مجموعة من القضايا..ومنها بخصوص مياه السقي..وجد نفسه مكرها لتسليم الدراجة النارية..بعدما كان يوظفها في كل شيء وفى أي وقت ما..ووقت ما شاء

 

وأكدت نفس المصادر أن قضاة جطو مازالوا يقومون بافتحاص العديد من المسالك الطرقية المغشوشة..والتي صرفت عليها الملايين من أموال الشعب..وخير مثال على ذلك الطريق التي تتواجد أمام الجماعة..والتي ظهرت عيوبها مباشرة بعد أيام من انتهاء الأشغال منها..وهي التي كلفت ميزانية ضخمة..

اما حكاية بونات البنزين فتلك مصيبة عظمى..حيث كانت تتوزع يمينا وشمالا..وتصرف على سيارات الأعضاء بإحدى محطات الوقود بجماعة مجاورة

ومن جهة أخرى وارتباطا بفضائح هذه الجماعة وأعضائها فان احد الأعضاء..والذي حطم الرقم القياسي في كل شيء.. قام مؤخرا بحادثة سير بسيارته الخاصة،حيث دهس احد الأشخاص ليلا..والذي يتواجد في المستشفى بالجديدة في حالة صعبة..حيث وقعت الحادثة في دوار البغولة بالضبط

ومن الغرائب أن هذا العضو يريد أن يفلت من هذه الحادثة..ويبعد الشبهة عنه..بوسائله الخاصة..حيث جاء بسيارة أخرى تابعة لإحدى المؤسسات..على أنها هي من ارتكبت الحادث..وان احد الأشخاص هو من تسبب في الحادث

هذا الموضوع سوف نعود له بالتفاصيل قريبا بعد توصلنا بكل الاشكاليات والحيثيات

وبالعودة إلى تحقيقات قضاة جطو بهذه الجماعة..من المنتظر أن يظهر العجب العجاب عند نهاية التحقيق..قبل الانتقال إلى كل من جماعة بولعوان وجماعة سيدي علي بن يوسف..الغارقتان في مجموعة من المشاكل

للإشارة فان ساكنة هذه الجماعات الثلاث استبشرت خيرا عند سماع مجيء قضاة جطو إليها..لأنها اكتوت بنيران التهميش والقهر والحكرة 

إضافة تعليق

   





Scroll to top