قنبلة تفجر في دورة مجلس عمالة طنجة: مدارس طنجة يمارس فيها الجنس وترمى العوازل الطبية في محيطها

ADSENSE

الوطن 24: طنجة

فجر مستشار بعمالة طنجة أصيلة فضيحة من العيار الثقيل، بعد كشفه أمام نائب وزارة التربية الوطنية بطنجة عن وجود "علاقات جنسية" داخل مؤسسات تعليمية عمومية، مشددا أن الظاهرة أصبحت تؤرق آباء وأولياء التلاميذ، بل تهدد المدرسة العمومية في كيانها إن لم تتدخل النيابة للتصدي لمثل هاته السلوكات الشاذة بالمؤسسات التربوية.
جاء ذلك في مداخلة للمستشار خلال  الجزء الثاني من دورة أكتوبر لمجلس عمالة طنجة- أصيلة، بمقر ولاية طنجة يوم الثلاثاء، حيث صرح عضو المجلس أن عاملات نظافة بمؤسسات تعليمية أكدوا له أن إعداديات وثانويات تعرف ظواهر مخلة بالحياء على رأسها علاقات جنسية بين التلاميذ، وأنهن يتفاجئن كل صباح  يوم عند قيامهن بعمل التنظيف، بوجود أعداد من العوازل الطبية المستعملة، و قال إنها جزء من مجموعة من الظواهر انتقلت من محيط المدارس إلى داخلها.

نائب وزارة التعليم سيعد بليوط الذي كان حاضرا في الدورة بمناسبة تقديمه عرضا مفصلا عن وضعية التعليم بالعمالة، لم ينفي في رده ما قاله المستشار وقال أن ليس في علمه شيء من هذه المعطيات، وبالمقابل طالب من المستشار أن يكشف له أسماء المؤسسات التعليمية المعنية وأن يمده بمعطيات أكثر حتى يتمكن من فتح تحقيق في الموضوع، إلا أن المستشار رفض ذلك  واقترح عليه استدعاء عاملات النظافة لإمداده بكافة المعلومات.
وبعد انتهاء الدورة حاولت "وطن24" أمس الأربعاء الإتصال بمسؤولي النيابة التعليمية لمعرفة المزيد عن الموضوع، حيث أكد لنا مسؤول بالنيابة بعدم توصلهم بأي تقرير في الموضوع، لكنه أقر بوجود سلوكات منحرفة بمحيط المؤسسة (بيع مختلف أنواع المخدرات، تحرشات جنسية ...)، كما انتقلنا إلى محيط بعض المؤسسات وفي دردشة مع تلاميذ المؤسسات أكد أغلبهم بعدم علمهم بالأمر، لكنهم اشتكوا من السلوكات المخلة بالآداب التي تعرفها جوانب المؤسسات من انتشار بائعي المخدرات، والتحرش بالتلميذات، رغم الحملات الأمنية بين الفينة والأخرى.

إضافة تعليق

   





Scroll to top